• ولد في قرية بردون – اليمن عام 1929
    • فقد البصر وهو في السادسة من عمره، وترك قريته “بردون” بعد أن عانى من بؤس كبير ليواصل تعليمه في “ذمار”
    • ظل لصيقاً بقضايا وطنه وقومه، وعانى لذلك كثير من الاضطهاد السياسي، وأدخل السجن مرات عديدة دون أن يشفع له فقدان بصره
    • أحد أهم الشعراء العرب المعاصرين، حيث استطاع أن يمسك العصا من نصفها، فهو لم يترك القصيدة البيتية ، وفي نفس الوقت أجرى فيها مختلف التغيرات والتحديث
    • تمرد على قوالب الشعر المتوارثة، وانتقل بشعره إلى أساليب فنية غير مطروقة
    • أطلع على التراث الشعري العربي ودرسه وتأثر به، واستفاد من هذا التراث بكل ما أمده من فائدة، مما جعل لشعره أساساً متيناً بنى عليه قصيدته الحديثة
    • ويصنف البردوني على أنه شاعر رومانسي ، خاصة في بداياته الشعرية أي في فترة الخمسينات والستينات
    • أدخل الحوار إلى قصيدته ، فوظف هذه الميزة، واستعملها استعمالا دقيقاً في إطار قصيدة متكاملة، متينة البناء، متناسقة في شكلها ومضمونها، والحوار بعد هذا وذاك عنصر من عناصر الدراما
    • أبدع في اللغة فاستخدم معجمه الخاص بعد رحلة شاقة في الاشتقاق والتوليد، واستخدام الكلمات الغريبة النادرة والأجنبية دون تكلف أو عمد وله خصائص لغوية جديرة بالبحث المستقل المتعمق، كما استحدث أساليب شعرية من مجموع ثقافاته وتشعبها وتعددها، فاستخدم الموروث بكل صوره

     

    قرار لجنة التحكيم:

     

     قررت اللجنة منح جائزة الشعر للشاعر “عبد الله البردوني” بوصفه علامة على الشعر العمودي الحديث، وحيث قدم القصيدة العربية بوجه جديد وبروح عصرية، وآلف بين الإيقاع العريق والتحديث اللغوي، فجمع بذلك بين مزايا العمودية ومكتسبات الحداثة، فهو رمز لهذا النوع من الإنجاز الشعري المعاصر

     كما أن إنتاج عبد الله البردوني وفير في مجموعاته المتنوعة، في امتداده الزمني المتواصل إبداعاًَ وانتشاراً، وهذا يكسبه حضوراً جماهيريا عريضاً، إضافة إلى أنه فتح أبواباً في مجالات التذوق الشعري وتوسيع قاعدة الشعر والتفاعل معه، وهو بهذا أهل للجائزة، ويرمز لغاياتها وأهدافها

     

     أهم المؤلفـــات :

    • من أرض بلقيس
    • في طريق الفجر
    • مدينة الغد
    • لعيني أم بلقيس
    • السفر إلى الأيام الخضر
    • وجوه دخانية في مرايا الليل
    • زمان بلا نوعية
    • كائنات الشوق الآخر
    • رواغ المصابيح
    • ترجمة رملية لأعراس الغبار
    • جواب العصور

     

    في مجال الدراسات :

    • قضايا يمنية “دراسة”
    • رحلة في الشعر اليمني”دراسة”
    • فنون  الأدب الشعبي في اليمن “دراسة”

     

    في مجالات أخرى :

    • الجديد والمتجدد في الأدب اليمني
    • رجال ومواقف
    • من أول قصيدة إلى آخر رصاصة في حياة الزبيري.

     

    توفي عام 30/8/1999. 

     

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu
×
×

Cart