رحيل الآثاري والمؤرخ السوري محمد محفل

رحيل الآثاري والمؤرخ السوري محمد محفل

غيب الموت يوم الخميس 3 يناير 2019 الباحث الآثاري السوري محمد محفل عن عمر ناهز 90 عاما، بعد مسيرة علمية حافلة قضاها في البحث والتأليف والتدريس.

ويعد محفل ضليعا في اللغات القديمة ومنها الآرامية والإغريقية واللاتينية وقام بتدريسها في قسم التاريخ بجامعة دمشق، وله الكثير من المؤلفات والأبحاث في هذا الميدان.

ولد محمد محفل في حلب عام 1928، وتعلم وحصل على إجازة في التاريخ عام 1949، وعلى دبلوم في التربية وعلم النفس عام 1953، أوفدته وزارة المعارف إلى جامعة “السوربون” في فرنسا لنيل الدكتوراه في التاريخ القديم فدرس اللغة والتاريخ الآراميين وانتسب إلى معهد اللوفر لدراسة هذه اللغة، كما درس اللغتين اللاتينية واليونانية ليغادر فرنسا عام 1956 بعدما طلبت منه السلطات الفرنسية ذلك بسبب تأييده الثورة الجزائرية بوجه الاحتلال الفرنسي.

تابع الراحل دراسته في جامعة جنيف في سويسرا، وسجل أطروحة الدكتوراه في التاريخ القديم بعنوان: “دور الرقيق في انحطاط الإمبراطورية الرومانية”، ومنحته جامعة الدراسات الإسلامية في كراتشي درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف.

شارك عام 2005 في فعاليات الاسبوع الثقافي السوري “الشام حضارة وابداع” الذي نظمته مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية خلال شهر نوفمبر حيث قدم ورقة عمل بعنوان “سوريا من فجر التاريخ إلى الحضارة”

عمل محمد محفل أستاذاً في جامعة دمشق لتدريس اللغات الكلاسيكية والآرامية والتاريخ القديم وأستاذاً زائرا في جامعة عمان.

من مؤلفاته: “تاريخ الرومان”، و”تاريخ اليونان”، و”المدخل إلى اللغة الآرامية”، و”تاريخ العمارة”، و”الدولة والمجتمع في المغرب ودمشق، وغيرها الكثير.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu