قصائد محمد بن راشد في حب الخيل ضمن إصدار جديد

قصائد محمد بن راشد في حب الخيل ضمن إصدار جديد

أطلق المكتب الإعلامي لحكومة دبي، كتاب «قصائدي في حب الخيل» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي جمع فيه المكتب القصائد التي نظمها سموه وعبّر خلالها عن مدى شغفه بالخيل، والقيم التي طالما ارتبطت بها من نُبل، ومنافسة من أجل الفوز، وتمسك بالصدارة، وقوة وشجاعة وإقدام.

جاء ذلك ضمن جلسة شعرية استضافها «ميدان»، وشارك فيها كل من: معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة، والروائي والباحث الإماراتي سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، بحضور لفيف من الشعراء والمثقفين.

وكذلك قيادات العمل الإعلامي العربي المشاركين في الدورة الثامنة عشرة لمنتدى الإعلام العربي، إضافة إلى عدد من ضيوف «كأس دبي العالمي»، وذلك مع تصادُف إطلاق الكتاب مع النسخة الرابعة والعشرين من البطولة الأغلى والأهم عالمياً، إذ شمل الحضور عدداً كبيراً من ضيوف الكأس من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

ورحبّت منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بضيوف الجلسة، معربةً عن شكرها لميدان لاستضافة الجلسة، وقالت إن الكتاب يعكس مكانة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كقائد صاحب إنجازات عالمية، تجسدت أخلاق الفارس في رؤيته لمستقبل مسيرة التطوير في الدولة، ونهج العمل الذي أسسه سموه ليقدم للعالم نموذجاً فريداً للعمل الحكومي كانت حصيلته تصدّر دولة الإمارات قوائم التنافسية العالمية في العديد من المجالات، مشيرة إلى أن القصائد التي يشملها الكتاب تُظهر مدى شغف سموه بالخيل منذ مرحلة مبكرة في حياة سموه، وتأثير تلك الرابطة في مسيرته الحافلة بالإنجازات.

ومن جهته، أعرب سعيد بن حميد مطر الطاير، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة ميدان، عن بالغ فخره واعتزازه باستضافة الجلسة الشعرية، والتعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي في تنظيمها، إذ تأتي متزامنة مع إطلاق الكتاب، ومع حدث عالمي كبير تستضيفه دبي بعد أيام، وهو كأس دبي العالمي، منوهاً بالمقام الرفيع الذي يتمتع به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في أوساط سباقات الخيل ورياضات الفروسية على مستوى العالم، والمكانة الخاصة التي يشغلها سموه بين نخبة مُربي وملّاك الخيول على مستوى العالم.

وقدّمت معالي سارة الأميري إلقاءً مميزاً لمجموعة من القصائد التي تضمّنها الكتاب المترجمة إلى اللغة الإنجليزية، والتي رُوعي في ترجمتها نقل الصور والمخيلات الشعرية بصورة دقيقة للتعبير بصدق عن مضمون القصائد، وشملت القصائد التي قدمتها:

قصيدة لم ترَ، وقصيدة الفوز والناموس، وقصيدة عالم الخيل. كما تحدثت معاليها عن تجربتها في مجلس الوزراء تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والدروس التي تعلمتها من سموه من خلال تجربة العمل الوزاري كقائد يطبّق في العمل نهج وأخلاق الفارس وصفاته من شجاعة في صنع القرار وإقدام في اتخاذ التدابير اللازمة للوصول إلى الأهداف الاستراتيجية، وتصميم على الفوز وإصرار على تصدّر المراتب الأولى دائماً، وتأكيد العمل بروح الفريق الواحد نحو النجاح وغيرها من الدروس المهمة.

وخلال الجلسة، تحدّث سلطان العميمي عن مدى ارتباط صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالخيل، وهو الارتباط الذي يعود إلى مرحلة طفولة سموه، إذ نشأ في بيت محب للخيل، ليتحول هذا الحب على مر السنين إلى مكوّن مهم من مكونات ثقافة سموه، مشيراً إلى أن اجتماع أخلاق الفارس بإبداع الشاعر أثمر القصائد المتضمنة في الكتاب.

 

وألقى العميمي قصيدتين مختارتين من الكتاب «انتصار» و«تحدي». كما استعرض العميمي العديد من الصور الشعرية التي أوردها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في القصائد المتضمنة في الكتاب، ومنها «اليمامة»، و«لم ترَ». ويسلّط الكتاب الضوء، من خلال القصائد التي يتضمنها، على القيمة المعنوية للخيول التي طالما ارتبطت ببيئة ومجتمع شبه الجزيرة العربية، والسمات المميزة لأهل الصحراء من شهامة ومروءة وكرم وشجاعة وإقدام. وقد رُوعي في تصميم الكتاب الطبيعة الإبداعية لمحتواه، إذ تم تضمين أعمال خمسة من الفنانين الإماراتيين، تناولت فكرة الخيل.

وأبرزت ما تتمتع به من جمال وصفات كانت محل حفاوة الشعراء والأدباء على مر العصور.رافق الجلسة، التي أقيمت في فندق «ميدان»، معرض للأعمال الفنية والصور التي تضمّنها الكتاب، وأبدعها الفنانون الإماراتيون: بثينة بن لاحج، وغانم مبارك، وفاطمة أحمد، وسقاف الهاشمي، وموزة السبوسي، احتفاءً بالقصائد التي تعبّر جميعها عن خصال الخيل التي جسّدتها القصائد التي شملها الكتاب.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu