انطلاق ملتقى (الجواهري معاصراً) في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية

انطلاق ملتقى (الجواهري معاصراً) في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية

انطلق مساء يوم الأربعاء 14 نوفمبر الجاري 2018 في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الملتقى الموسع عن الشاعر العراقي الراحل محمد مهدي الجواهري (1898 ـ 1997) بعنوان (الجواهري معاصراً) بمشاركة نخبة من الكُتاب والمفكرين عبر جلسات عُقدت على يومين الأربعاء والخميس 14 و15 نوفمبر وذلك إحياءً لذكرى الشاعر العراقي الكبير الذي نال جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية عام (1990 ـ 1991) مفتتحاً بذلك باباً جديداً في الجائزة (الإنجاز الثقافي والعملي) تقديراً لمكانته الكبيرة في الشعر العربي المعاصر.

حيث حضر افتتاح  الملتقى كل من الأستاذ الدكتور محمد عبد الله المطوع والأستاذ ناصر حسين العبودي عضوي مجلس أمناء جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية ولفيف من المثقفين والإعلاميين والمهتمين، حيث عُقدت الجلسة الأولى من الندوة وقدم خلالها كل من الدكتور علي جعفر العلاق ورقة بعنوان تأملات في شعرية الجواهري، والدكتور ضياء عبد الرزاق العاني ورقة بعنوان الرفض في شعر الجَّواهري بين رصد الواقع وتأصيل المثال، وأدارت الجلسة الشاعرة صالحة غابش مرحبة بالحاضرين وعرفت بالمحاضرين اللذين عملا في الحقل الأكاديمي ولهما عدد كبير من الكتب النقدية و الإبداعية، وقد أثارت الورقتين كثيراً من الأسئلة حول شعر الجواهري وقيمته الزمنية الممتدة إلى المستقبل.

وتم خلال الاستراحة بين الجلستين إطلاق كتاب (يا دجلة الخير .. مختارات من قصائد الجواهري)، الذي أعده الأديب عبد الإله عبد القادر المدير التنفيذي لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وجرى حفل توقيع عدد كبير من نسخ الكتاب الذي يحمل الرقم 49 في سلسلة الفائزون.

ومن ثم عقدت الجلسة الثانية والتي شارك فيها كل من الدكتور عارف الساعدي بورقة عنوانها الجواهري .. جغرافية الكتابة، والدكتور أحمد الزعبي بورقة عنوانها حوار فلسفي بين الجواهري والمعرّي.. دراسة في الإشارات الفلسفية في قصيدة أبو العلاء المعرّي، وقدمتها الكاتبة باسمة يونس، وأيضاً أثارت الورقتان مزيداً من الأسئلة وسط الحضور النوعي لجمهور محب للشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري.

يذكر أن الأمانة العامة لجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية قد منحت الشاعر محمد مهدي الجواهري جائزة (الإنجاز الثقافي والعلمي) وذلك لما يشكله شعره من قيمة فنية عالية، إضافة إلى تجربته الحياتية والفكرية، ومضامين شعره ذات التميز الواضح، والحضور المتصل على الساحة العربية، حيث يعد أبرز من مثل الكلاسيكية الشعرية الجديدة في عصرنا الحديث.

وقد وضع الجواهري مجموعة مؤلفات منها: حلبة الأدب، جناية الروس والإنجليز في إيران، بين العاطفة والشعور، ديوان الجواهري (مجلدان)، بريد الغربة، الجواهري في العيون من أشعاره، بريد العودة أيها الأرق، خلجات. ذكرياتي (3 أجزاء)، الجمهرة (مختارات من الشعر العربي).

  • 5
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    5
    Shares
Close Menu