فن معاصر يعانق التكنولوجيا

فن معاصر يعانق التكنولوجيا

افتتحت فرنسا أول مركز فنيّ معلوماتي وطني هو الذي طال انتظاره منذ العام الفائت بسبب تمديد فترة الإصلاحات والتأسيس المعماري والديكوري (أو السينوغرافي). جرت هذه التعديلات على مساحة شاسعة من محترف ورشة حدادة وصبّ قديمة. وفي وسط حي عريق يتفرع من ساحة الباستيل في الدائرة الحادية عشرة. تحوّلت المساحة العجفاء بالتدريج إلى قاعات سامقة تشق الفراغ بديكوراتها الهندسية العملاقة والقابلة للحركة، وإعادة الإخراج لتتناغم كل مرة مع طبيعة العرض والإسقاط، مجّهزة بمئة وعشرين «فيديو بروجكتور» قابلة للتنقل وفق الحاجة.

يتحرك المشاهد الزائر ضمن ممر مرسوم فتسيطر على مشاعره بصرياً وروحياً هذه العملقة المدهشة من تصاوير الأعمال الفنية والمصوّرة بكاميرات معلوماتية معقدة خاصة، وأنها تتفوق في حدة حضورها اللوني والخطي على الأصول. ناهيك عن إحكام زوايا النظر خلف الأشكال المحجّمة الهائلة ذات السطوح المتقابلة والمشبعة بسخاء الإسقاط الفيديو المعلوماتي، وهكذا تطوق المشاهد اللوحة بدلاً من أن يعانقها مهما كان الأصل متواضع القياس، كما تضعه حدّة الألوان في حالات من التشبّع البصري يصل حد التخمة وكأنه يتحرك ضمن مشكاة ( كاليودوسكوب) من المرايا الملوّنة المتقابلة. ناهيك عن التوقيع الموسيقي واللحني المصاحب صوتياً وفق برمجته. لا شك في أن تحالف هذه التقنيات المعلوماتية البصرية السمعية تثير الدهشة وتصل أحياناً إلى حدود الغبطة اللونية الفردوسية. تكشف بالتالي هذه الدقة ما خفي من مسام وملامس وأنسجة المادة الصباغية ورهافة تحوّل درجاتها من البارد إلى الحار وبالعكس، ثم كشف جيولوجية تراكم طبقاتها وتوليفاتها سواء في الصورة الجدارية أم من خلال ساحة أوهام الشبكيّة ثم تعقّب سلوك الفرشاة.

هو ما جرى مع العرض غير التجريبي الذي تعرّضنا له سابقاً بخصوص لوحات مارك شاغال ، وها نحن اليوم بصدد اختبار صدمات اللون والصوت التي تقتنص ميراث ثلاثة من كبار حركة (تيار) «القطيعة» النمسوية في فيينا (خلال فترة «الآرنوفو» أو «طراز ١٩٠٠») وهم : جوستاف كليمت (١٨٦٢- ١٩١٨، وأيغون شييل (١٨٩٠-١٩١٨) ووريثهم من الجيل التالي فريدرنيش (١٩٢٠-٢٠٠٠). كثيراً ما تقتصر الصورة المكبرة على تفاصيل الأصل مثل الشرائط الزخرفية والإكسسوارات في حالة كليمت، أو عنف التشريح الخطيّ لدى شييل. وبذلك احتاج المعرض إلى أكثر من ثلاثمئة إسقاط حركي.

 

ابتدأ العرض في الخامس من الشهر الجاري مستمراً حتى التاسع من تموز (يوليو). يليه في ١٢ تموز بداية الاحتفاء بتشكيلات التعبيري حاييم سوتين.

يقوم السينوغراف (المخرج) بإعداد شتى هذه التقنيات المعلوماتية المعقدة بما فيها «الديزاينر» للعناصر النحتية المتحركة بسطوحها المتراكبة والصالحة لاستقبال التّصاوير الشاسعة، لذا تذكر أسماؤهم كمصمّمين للعمل الفني مثل فناني المادة التشكيلية. يتحالف في حالتنا الإنشائية المذكورة جيا نفرانو وروناتو غاتو وماسيميليانو سيكاردي. هم متعاونون مع المختص الصوتي المعلوماتي (الموسيقى المصاحبة) وهو لوكالو نغو باردي. تدعى هذه المؤسسة «بمحترف النور» لأنها لا تقتصر على هذه العروض الطويلة، بل يتفرع عنها محترفات تدريبية تربوية، وعروض جانبيّة تفصيلية لأسماء شابّة غير معروفة بعد.

إذا قفزنا إلى المعرض الموسوعي الثاني في رحابة القصر الكبير عثرنا على ما هو أشد إثارة تحت عنوان «فن الروبو» أو الإنسان الآلي، كمادة فنيّة مبرمجة معلوماتيّاً. متزامناً في مدة العرض مع الأول.

تمثّلت في بانورامية العرض ثلاث عشرة دولة بفنانيها المعلوماتيين. أما تاريخ الأعمال الفنية فبدأ منذ عام ١٩٨٩ وينتهيعام ٢٠١٧. يعتبر نيكولا شيفرز الفنان المعروف في ميدان التّجريد والموثّق الأول له عالمياً أول من حقّق عملاً فنيّاً بتطبيق برمجة المعلوماتية أي «السبرنيتيك» . يشتمل العرض على تجارب ميدانية برفورمانس تنجز بحضور الجمهور. لعل أبرزهم لونيل مورا الذي اختير عمله ليكون رمزاً للمعرض والبوستر في آن واحد.

تعتمد بعض الأجنحة على تصاوير ذات قياسات رحبة. نشهد إنجازها من قبل جهاز الروبو المتحرك على الأرض والذي يخط ألوانه أو يقذفها مباشرة على أديم السطح الأبيض من دون أدنى تكرار، لأنه يطبّق برامج نظيرة للفراكتال المشهور. هو برنامج سبرنيتيك عضوي نباتي يعرض تحولات ممكنة الحدوث في العالم النباتي لا تخضع لأدنى مماثلة أو تكرار، مثلها مثل ورقة الأشجار، لا توجد في الطبيعة ورقة تماثل ورقة حتى ولو كانت من الغصن نفسه، مثلها مثل البصمات والـADN البشرية ومثل رسوم جلود حمار الوحش عصية على التشابه، لا نعثر على أي واحد من هذا النوع يشبه رسوم غطاء نظير له في أي غابة أو حديقة حيوان. يثبت المعرض أن «سبرنة» الفنون أصبحت آلية شائعة، وعملية تذكر بوصية وأسيلي كاندينسكي في كتابه عام ١٩١٠ «ماهو روحاني في الفن المعاصر» بأنه سيأتي يوم بعد أم قرب ستتحول فيه اللوحة إلى نوطة أو كتابة (مثل الموسيقى) قابلة لفك أبجديتها من قبل عدد كبير من الفنانين.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu
×
×

Cart