الأوسكار – بقلم سمير عطا الله

الأوسكار – بقلم سمير عطا الله

يوازي «الأوسكار» الذي ناله رامي مالك عن أفضل ممثل في عالم السينما «نوبل» التي نالها نجيب محفوظ في عالم الأدب. ولكن الممثل المصري الأصول لم يكن العربي الوحيد في أضواء العالم. كانت هناك أيضاً المخرجة اللبنانية نادين لبكي، بالجائزة الثانية لأفضل عمل أجنبي عن فيلمها «كفرناحوم»، والمخرج السوري طلال ديركي، المقيم في برلين، عن فيلم وثائقي.
الجديد في الأمر، جديد حقاً. عندما بدأ عمر الشريف شهرته العالمية في فيلم «لورانس العرب» كان قد أُعطي دور شيخ قبيلة بدوي. ومعظم الممثلين العرب الذين فتحت هوليوود لهم أبوابها، أُعطوا أدوار الرجل العربي؛ إما بصفته قاسياً، أو بصورته خبيثاً… أي إما صورة مأخوذة من «ألف ليلة وليلة»، أو من الخرافات النمطية الأخرى.
الآن يتفوق الممثل العربي بأدوار الرجل الأميركي. وتتميز نادين لبكي في «كان» أو في «هوليوود» بتفوقها في فن الإخراج على الغربيين؛ ففي مهرجان «كان» وقف المشتركون من أنحاء العالم يصفقون لها طوال ربع ساعة، كما تقول «نيويورك تايمز». ويُعدّ أنطوني لين، من مجلة «نيويوركر»، أهم ناقد سينمائي في الولايات المتحدة، وقد خصص العام الماضي صفحات عدّة لنقد فيلم «الإهانة» الذي لعب فيه دور البطولة عادل كرم، الذي يؤدي عادة أدواراً كوميدية أو يقدم برامج ترفيهية.
رامي مالك، المطرب المولود في لوس أنجليس، أحدث تغييراً جوهرياً، ليس لأنه خرج من أسْر الصورة النمطية العربية؛ بل لأنه نال أعلى مراتب التقدير. وقد لقي عمر الشريف نجاحاً هائلاً في «هوليوود» وعالم السينما، لكنه لم يبلغ «الأوسكار». لقد وضع أمام الكاميرا سحر وسامته وكفى. وكان يقال عن روجر مور، أول أبطال «جيمس بوند»، أن لا حاجة به إلى موهبة تمثيلية لأن وسامته تغني عنها. وطغى الجزء البوهيمي من حياة عمر على الجزء المهني الذي كان يحسده عليه كبار نجوم السينما.
يخيل إليّ أن رامي مالك الذي لا يتمتع بوسامة عمر الشريف وجاذبيته وملامحه الشرقية المميزة، سوف يذهب في السينما إلى أبعدَ بكثير، متكلاً على جديته ومواهبه التمثيلية التي افتقر إليها عمر. في أي حال؛ كان هذا العام عاماً عربياً في حفل الأوسكار. ولطالما شكونا في الماضي من أن النفوذ الصهيوني يَحول دون بروز المواهب العربية. وربما كان في ذلك شيءٌ من الصحة. وقد اتُهمَ عمر الشريف من حسّاده بمسايرة الأوساط اليهودية من أجل أن ينجح. وأيضاً ربما كان في ذلك شيءٌ من الصحة. لكن كل نفوذ العالم لا يستطيع أن يمنحك ذرة واحدة من الموهبة أو من الاستحقاق. وينطبق ذلك أيضاً على الشعر والأدب وسائر الفنون. وما يقوله البعض اليوم، قالوه من قبل عن نجيب محفوظ، وأن «نوبل» لم تعطَ له إلا بسبب موقفه من التطبيع. وقاله مغردو الحسد كذلك في نجاح أمين معلوف، وكأن أقلاماً خفية تكتب له كل هذه الروائع.

جريدة الشرق الاوسط

  • 2
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    2
    Shares
Close Menu