قِفْ بالمعَرَّةِ  – شعر محمد مهدي الجواهري

قِفْ بالمعَرَّةِ – شعر محمد مهدي الجواهري

قِفْ بالمعَرَّةِ وامسَحْ خَدَّها التَّرِبا

                واستَوحِ مَنْ طَوَّقَ الدُّنيا بما وَهَبا

واستَوحِ مَنْ طبَّب الدُّنيا بحكْمَتَهِ

                ومَنْ على جُرحها مِن روُحه سَكَبا

وسائلِ الحُفْرةَ المرموقَ جانِبُها

                هل تبتَغي مَطْمَعاً أو ترتجي طلَبا ؟

يا بُرجَ مفْخَرةِ الأجداث لا تهِني

                أنْ لم تكُوني لأبراج السَّما قُطُبا

فكلُّ نجمٍ تمنَّى في قَرارته

                لو أنَّه بشُعاعٍ منكِ قد جُذبا

والمُلْهَمَ الحائرَ الجبَّارَ ، هل وصَلَتْ

                كَفُّ الرَّدى بحياةٍ بَعْدَه سَبَبا؟

وهل تَبدَّلْتَ رُوحاً غيرَ لاغبةٍ

                أم ما تزال كأمسٍ تشتكي اللَّغَبا

وهل تخبَّرْتَ أنْ لم يألُ مُنْطَلِقٌ

                منُ حرّ رأيكَ يَطْوي بعْدكَ الحقَبا

أبا العلاءِ ، وحتى اليومِ ما بَرِحتْ

                صَنَّاجهُ الشَعر تُهدي المترفَ الطَّربا

يَستنزلُ الفكرَ من عَليا مَنازلهِ

                رأسٌ ليمسحَ من ذي نعمةٍ ذنَبا

وزُمرةُ الأدبِ الكابي بزُمرتهِ

                تفرَّقَتْ في ضَلالاتِ الهوى عُصَبا

تَصَّيدُ الجاهَ والألقابَ ناسيةً

                بأنَّ في فكرةٍ قُدسيَّةٍ لقبا

وأنَّ للعبقريّ الفذِّ واحدةً

                إمَّا الخُلودَ وإمَّا المالَ والنَّشبا

 

محمد مهدي الجواهري

(1899 ـ 1997)

  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares
Close Menu
×
×

Cart