هو أكثر الأشجار تعويلاً على ما فات، – شعر شوقي بزيع

هو أكثر الأشجار تعويلاً على ما فات، – شعر شوقي بزيع

هو أكثر الأشجار تعويلاً على ما فات،

عكّاز الطفولة

والثغاء الأوليّ لماعز الماضي

ولا تحتاج غصته إلى برهان

لنراه تلزمنا مناديلٌ تلوّح من بعيد

للسواقي البيض،

أحلامٌ لتبديد المخاوف

حول موقده الأليف

وعدة لتسلق السنوات حين نشيخ كالأمثال

تحت نشيجها الواهي

وتلزمنا معاول صلبة الأيدي

لنبحث، حيث يفترض النبات مقابر الأسلاف،

عن شجر نبادله الجذوع

وعن هواء كامل النسيان

السنديان ظهيرنا البريّ

لا شجر يعمّر في القرى إلا بإذن منه،

لا جرس يدندن في السفوح

بغير نخوته

وتمتحن الفحولة نفسها

بجماله الظمآن

السنديان رحيلنا الفطريّ

في طرق مؤبدة الشكوك

فحين يلوح قرص الشمس أخضر

في الظهيرة

ينتشي طرباً،

وحين تمرّر فوقه الذكرى جدائلها الطويلة

يستبدّ به أنين شاعري الرجع

يُسكر صوتُه الوديان

لكنّ في دمه الغضوب

بريق أفراس تحمحم في الهواء

ولن يكون بمستطاع الريح في الفلوات

أن تلوي عزيمته

فليس يموت إلا واقفاً

ويظل رغم سقوطه متوثباً

كتوثب النيران في الصوان

شوقي بزيع

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu