إسماعيل فهد إسماعيل.. وما كتبَه وحُذِف بمعرفته  -بقلم فهد توفيق الهندال

إسماعيل فهد إسماعيل.. وما كتبَه وحُذِف بمعرفته -بقلم فهد توفيق الهندال

منذ وفاته في 25 من أيلول (سبتمبر) الماضي، لم تتوقف رسائلُ الحب وكلماتُ التأبين في حق هذا الإنسان الأديب، الذي لا يختلف اثنان حول دوره المؤسس للرواية الحديثة في الكويت والخليج العربي. وهو من فضّل الانطلاق إلى ضفاف أخرى، علّه يجد خارج أقفاص المكان لغات مشتركة، يحمل معه إخفاقات واقعه الآني وما انطوى في بقعة داكنة لكائن الظل، في زمن بات يعاني العزلة في أكثر من مكان. فكانت اللغة حبلا سميكا يخطو فوقه هذا الإنسان عدة خطوات، خطوة في الحلم، وأخرى تنعى سماء نائية كانت زرقاء في يوم ما.

هكذا هي ملامح الأدب عند الروائي الكويتي الكبير إسماعيل فهد إسماعيل، لكوننا نلاحظ ارتحالا واضحا لإنسان رواياته وقصصه، يتجاوز نطاق الواقع المرير وإحداثياته إلى ما هو أبعد من هنا أو أقرب من هناك. وكأن اسماعيل لم يكتف بواقعية وجوده في بعض هذه الأمكنة، وإنما استعار أيضا ذلك الارتحال النفسي لشخصياته، وربما لنفسه أيضا، بما يهيئ المتلقي للقبول بوجوده في غير هذه الأمكنة.

يرتبط المكان في أدب إسماعيل بذلك الوجود النفسي الذي يستظل به الكاتب في رحلة الكتابة والفكر، في البحث عن ذلك الوجد الخالص بعد معاناة الإنسان الكامن فيه، وتأثير غربة المكان على التجربة الروحية. ولا يقصد هنا بالغربة، ذلك المنفى الذي يُقصي الإنسان عن وطنه، أو الذي يهرب إليه من نفسه، وإنما العدم الذي يصنع منه الكاتب شيئا في العزلة، يزيد هالة الإبداع ألقا و تألقا في مخاطبة العقول، بعيدا عن ضوضاء وصراع الهوس القديم، بتحطيم كل ما هو جميل وجديد!

في كتاباته الإبداعية، لمسنا ذلك الارتحال الدائم للإنسان عند إسماعيل بين مواطن عدة، استنطق فيها عذابات المكان والهواجس التي تسكن بين زوايا زمنه، بسبب احتقان الأفكار واختناق شخصياته بمختلف الأحاسيس والمشاعر وأنماط الإدراك المتحولة ما بين مرجعيات أيديولوجية عدة. فأصبح المكان حلبة تتصارع فيها أفكار الكاتب، والتي استرجع فيها الكثير من حوادث الزمان في ذات المكان، ليكون الإنسان نفسه عنصر التأزيم وانفراج العقدة.

فرواية مهمة في أدب إسماعيل وهي «كانت السماء زرقاء»، والتي وصفها الشاعر العربي صلاح عبدالصبور بأنها من أهم الروايات التي صدرت في أدبنا العربي حتى الآن، وذلك في معرض تقديمه لها في طبعتها عام 1970. عندما تقرأ تلك المضامين التي حملتها سطور النص، والرؤى التي حبُلت بها، ستجد قارئا معينا يخاطبه الكاتب، وإن تغلّف النص بأنسجة ملونة تغري البعض العابر على النص دون مضمونه، سيجد مأساة الثوار الذين تأكلهم الثورة بعد تصفية الحسابات والمصالح بينهم دون أن يشفع لهم أخوةُ الثورة أو أن يُفسح لهم المجال لإثبات حقيقة ما كانوا يؤمنون به. فالمكان الذي كان مشتعلا بثورتهم، بات جحيما يهربون منه إلى أراضي الغير، وإن كانت أرض أعداء الأمس، فباتت لهم منفى اليوم، وهنا تكمن سخرية الزمن في تبدل وجه المكان وهروب الإنسان منه و إليه، وإن كان قابعا بين زواياه المترامية وسمائه الزرقاء، ويكفينا ما سرده الكاتب على لسان الرجل الهارب في حواره مع ضابط الثورة الهارب أيضا عندما سأله الأخير:

«- متى يأتي النهار؟

– بعدما تتم الأرض دورتها.

– وأنا أتممت دورتي الخاصة.

– وأنا أدور بصورة عكسية.

– ألا زلت مصرا على الهرب؟

– بلى.

– إذا فأنا قد حبستك إلى جانبي نهارا كاملا!

– أنا حبست نفسي. لحـد الآن لم أتخذ قرارا قطعيا بالنسبة للمكان الذي سأتجه إليه». فالمكان هنا أصبح جحيما ومخبئا في ذات الوقت والموقع. في حين، يأتي المكان في صورة مغايرة في رواية «مستنقعات ضوئية»، حيث تكوّر في موقع مغلق على من فيه ونعني «السجن». إلا أن الكاتب استطاع أن يرحل بشخصياته إلى خارجه، فيما ارتسم في ذهنية بطل الرواية «جاسم صالح» المختبئ وراء لقب «حميدة» من فضاءات أبعد من سقف الزنزانة أو أرض الأشغال الشاقة وشمسه الحارقة. فما كان الظل في فترات الراحة سوى عبور تلك الأمكنة إلى ذات الإنسان، فتتداعى معها صور الأفق المفتوح، باستحضار من هم.. من هناك.. من خارج مكان السجن. ليكون المكان هنا «السجن» حريةً في شكل آخر، خلاف ذلك المكان الخانق «خارج السجن».

– ثم تحول المكان في رواية «الشياح» إلى ملجأ تحت أرضي في زمن الحرب الأهلية اللبنانية، اجتمع فيه أفراد من كل شارع وأيديولوجيا، خلقوا في مكانه المعتم والبعيد عن شمس النهار ونجوم الليل عالما مفتوحا فضاءات من سلوكيات شخصيات المكان، والذين اختلفوا عن بعضهم في ذلك. والمكان «الملجأ» لم يكن مقصورا في كونه ملاذا من أذى الحرب ورصد القناصة، بقدر ما كان ملاذا للجميع من حياتهم خارج المكان/ الملجأ. ويمضي الإنسان في روايات إسماعيل بارتحالاته، ليتجول بين العراق ولبنان ومصر والمغرب وسوريا والخليج، ليعود إلى الكويت التي لم يغادرها بل عبرت إليه في كثير من تداعيات الروح الساكنة بها والنفس الكاتبة في جمالها.

ولعل أجمل ما نُقل عن إسماعيل فهد إسماعيل عندما سُئل، كيف استطعت أن تكتب عن الكويت «هنا» وأنت بعيد في الفلبين «هناك» .. فأجاب أنه يراها «الكويت» أجمل. ليتمخض عن ذلك الشعور بالانتماء لهذا المكان «الكويت» أجمل وأروع وأهم أعماله الروائية وأضخمها إنتاجا وإبداعا، وأعني السباعية «إحداثيات زمن العزلة» وهي رواية ملحمية عن الوطن إبان الغزو العراقي للكويت، وكيف أن الكاتب صرّح بأن هويته الوطنية وانتماءه للمكان «الوطن» تعمّق أكثر عن ذي قبل، فكانت المواطنة جوهر مداد قلم إسماعيل في الكتابة عن هنا.. المكان / الوطن. ليقدم لنا نموذجا رائعا في تعلق الإنسان بوطنه، وأنه مصدر إلهام هذا الإبداع، دون ادعاء أن المكان الآخر (المنفى أو المهجر سمّه ما شئت) هو نبع ذلك الإبداع. فلولا الوطن ما كان للمغترب أن يراه في إبداعه وإحساسه، ولولاه – وهو المكان الأول – لما كانت هذه الارتحالات وهذا العبور الدائم له بين سطور القلم. وفي غمرة العزلة التي قد يختارها الكاتب، إلا أنها جاءت مغايرة هنا: «لكنك حيثما وليت شأنك يبقى الوطن تحت جلدك. إذ إن المكان البديل أشبه بالفتيل.. قابل لتنكرك عليه.. ليس إحساسا بالغربة، لكنه آخذ بالخواء، ومن ثم لا مناص من أن تقفل عائدا». وهكذا الإنسان والمكان والوطن عند إسماعيل فهد إسماعيل، الذي رحل عنا قبل أسابيع، وانتهت كلمات التأبين والرسائل المحبة، وبقي أمامنا هذا الإرث الكبير ونحن الشركاء فيه، فينتظر منا وعيا عميقا في قراءة ما قد صرّح به وكتبه، وما قد خبّأه أو حذفه بمعرفته.

جريدة الحياة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu
×
×

Cart