عِشْ بالشُّعورِ، وللشُّعورِ، فإنَّما – شعر أبو القاسم الشابي

عِشْ بالشُّعورِ، وللشُّعورِ، فإنَّما – شعر أبو القاسم الشابي

عِشْ بالشُّعورِ، وللشُّعورِ، فإنَّما

دنياكَ كونُ عواطفٍ وشعورِ

شِيدَتْ على العطْفِ العميقِ، وإنّها

لتجفُّ لو شِيدتْ على التفكيرِ

وَتَظَلُّ جَامِدَة الجمالِ، كئيبة ً

كالهيكلِ، المتهدِّم، المهجورِ

وَتَظَلُّ قاسية َ الملامحِ، جهْمة ً

كالموتِ..، مُقْفِرة ً، بغير يرورِ

لا الحبُّ يرقُصُ فوقها متغنِّياً

للنّاسِ، بين جَداولٍ وزهورِ

مُتَوَرِّدَ الوَجناتِ سكرانَ الخطا

يهتزُّ من مَرَح، وفرْط حبورِ

متكلِّلاً بالورْدِ، ينثرُ للورى

أوراقَ وردِ “اللَّذة ِ” المنضورِ

كلاَّ‍! ولا الفنُّ الجميلُ بظاهرٍ

في الكون تحتَ غمامة ٍ من نورِ

مَتَوشِّحاً بالسِّحر، ينفْخ نايَهُ

ـبوبَ بين خمائلٍ وغديرِ

أو يلمسُ العودَ المقدّسَ، واصفاً

للموت، للأيام، للديجورِ

ما في الحياة من المسرَّة ِ، والأسى

والسِّحْر، واللَّذاتِ، والتغريرِ

أبَداً ولا الأملُ المُجَنَّحُ مُنْشِداً

فيها بصوتِ الحالم، المَحْبُورِ

تلكَ الأناشيدُ التي تَهَبُ الورى

عزْمَ الشَّبابِ، وَغِبْطة العُصْفورِ

واجعلْ شُعورَكَ، في الطَّبيعة قَائداً

فهو الخبيرُ بتِيهما المسْحورِ

أبو القاسم الشابي

(24 فبراير 1909 – 9 أكتوبر 1934م)

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu