ولد عام 1924 في مدينة اللاذقية.

في الثامنة من عمره دخل المدرسة الابتدائية وحصل على الشهادة الابتدائية عام 1936.

عمل تحت ضغط الفقر في مهن كثيرة، من حمال في المرفأ إلى صبي حلاق ، إلى صحفي ، ولم يدخل أي مدرسة بعد التحصيل الابتدائي.

بدأ الكتابة منذ عام 1942 وكتب قصصاً قصيرة في صحف ومجلات سورية ولبنانية.

أنتقل عام 1947 من اللاذقية، حيث كان يعمل حلاقاً إلى دمشق وعمل في الصحافة، وكان من مؤسسي رابطة الكتاب العرب عام 1951.

يعمل حالياً خبيراً في مديرية التأليف والترجمة في وزارة الثقافة – دمشق ، عضو في اتحاد الكتاب العرب.

قرار لجنة التحكيم :

 

منح الجائزة على مجموع أعماله الروائية مع التنويه بروايتيه ” الشمس في يوم غائم” و “بقايا صور”، لما تحققه الأولى من تطور في شكل الرواية ومن مزج الواقع بالرمز والأسطورة، والذاتي بالموضوعي والفطري بالعقلاني، ولما تحققه الثانية من تطور في قوالب السيرة الذاتية وجعلها في صورة رواية محكمة البناء، وهذا الإحكام ينتظم – في الواقع – جمع أعمال هذا الروائي بتوازن شديد، فرواياته لا توغل في التجريد فتغترب عن الواقع، ولا توغل في التسجيلية فتفتقد إخلاصها للفن الروائي، ولا تنحاز إلى المذهب السياسي على حساب الاتجاه الفني، كما يتميز أسلوبه بلغه تجمع بين الرشاقة والقوة والشاعرية وتنقل الواقع في أجوائه المتفاوتة، وتتميز أعمال حنا مينة كذلك بين الأعمال الروائية العربية بالاهتمام بواقع البحر، مما جعله يستخلص خصائص إنسانية وقيما حضارية في علاقة الإنسان بالبحر في الأدب العربي الحديث.

 

أهم المؤلفــــات :

 

  • المصابيع الزرق.
  • الشراع والعاصفة.
  • الشمس في يوم غائم.
  • الياطر.
  • بقايا صور.
  • المستنقع.
  • المرصد.
  • حكايا بحار.
  • الدقل.
  • مأساة ديمتريو.
  • القطاف.
  • حمامة زرقاء في السحب.
  • نهاية رجل شجاع.
  • الأبنوسة البيضاء(قصص).
  • ناظم حكمت(دراسة).
  • ناظم حكمت ثأئراً(دراسة).
  • من يذكر تلك الأيام(قصص).
  • أدب الحرب(دراسة).
  • هواجس في التجربة الروائية(دراسة).

 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu