اليَومَ نَسودُ بِوادينا – شعر أحمد شوقي

اليَومَ نَسودُ بِوادينا – شعر أحمد شوقي

اليَومَ نَسودُ بِوادينا

وَنُعيدُ مَحاسِنَ ماضينا

وَيُشيدُ العِزَّ بِأَيدينا

وَطَنٌ نَفديهِ وَيَفدينا

وَطَنٌ بِالحَقِّ نُؤَيِّدُهُ

وَبِعَينِ اللَهِ نُشَيِّدُهُ

وَنُحَسِّنُهُ وَنُزَيِّنُهُ

بِمَآثِرِنا وَمَساعينا

سِرُّ التاريخِ وَعُنصُرُهُ

وَسَريرُ الدَهرِ وَمِنبَرُهُ

وَجِنانُ الخُلدِ وَكَوثَرُهُ

وَكَفى الآباءُ رَياحينا

نَتَّخِذُ الشَمسَ لَهُ تاجا

وَضُحاها عَرشاً وَهّاجا

وَسَماءَ السُؤدُدِ أَبراجا

وَكَذَلِكَ كانَ أَوالينا

أحمد شوقي

1868 – 1932

 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu