“الرفيق” رواية إيطالية.. إلى العربية

“الرفيق” رواية إيطالية.. إلى العربية

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط رواية “الرفيق” للروائي الإيطالي “تشيزَرِه بافيزِه”الحاصل على جائزة “ستريغا” (أعرق وأرقى الجوائز الأدبية الإيطالية) وهو شاعر ومترجم وناقد أدبي إيطالي ولد في العام 1908.
بطل الرواية، شاب من الطبقة البرجوازية محدود الثقافة ولا يحب العمل. وفجأة يجد نفسه في مواجهة مسؤولياته الشخصية. يعيش بابلو، الذي سُمي بهذا الاسم لأنه عازف غيتار، في تورينو، مسقط رأسه، لكنه كان يعاني من المشاكل الوجودية في تلك الفترة، بين الحرب الأهلية الإسبانية والحرب العالمية الثانية، وحيث كان النظام الفاشي يواصل فقد سطوته على الشعب، وحتى فقد الخضوع الشعبي له والذي كان صمامه الآمن، يحاول بابلو أن يملأ الفراغ والنقص الآيدلوجي الذيْن سببا له الضياع والقلق. يغادر مدينته تورينو ويلجأ إلى روما، فيجد لنفسه هناك، وسط الفوضى العارمة، سبيلًا للعيش، ليتمكن بعدها من العودة إلى مدينته، وقد عقد العزم على انجاز شيء ما.
جاءت الرواية بـ 264 صفحة من القطع الوسط، وترجمها عن عن اللغة الإيطالية السينمائي والصحفي العراقي “عرفان رشيد”، المقيم في إيطاليا منذ عام 1978، والحائز على جائزة إسكيا 2004 (أكبر وأهم جائزة إيطاليا في الصحافة).
من أجواء من الرواية: (عدتُ إلى البيت مساءً، وما يزال عبق البحر عالقاً بشَفَتَيّ. الآن فقط أعرف لماذا يملأ الناسُ في روما الشوارعَ، وتعلو البسمةُ وجوهَهم، وليس ذلك ديدن الأغنياء فحسب، بل هو ما يفعله الجميع. كان يكفيهم الصعود إلى سطوح منازلهم، ليشاهدوا البحر على مرمى خطوات منهم. حتّى الفقراء والمعدمون كانوا يتحسّسون البحر عبر نوافذهم وشُرفات منازلهم. عمّال بناء، فتيات، أطفال، شغّيلة، وناس بُسطاء مُتعبين، كانوا يخرجون إلى الشوارع، ويتخاطبون بأصوات عالية، ويضحكون. في إحدى الصباحات، مررتُ بالقرب من بعض الفاشيِّيْن، حتّى هم كانوا باسمين، كانوا عائدين من تظاهرة سياسية وهم يُنشدون، ويضحكون).

  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares
Close Menu
×
×

Cart