جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة تفتح باب الترشح لدورتها الخامسة

جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة تفتح باب الترشح لدورتها الخامسة

تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، رئيس مجلس أمناء الجائزة، أعلنت جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة عن فتح باب الترشُّح لدورتها الخامسة، التي تهدف إلى تكريم روَّاد المعرفة من أفراد ومؤسَّسات على مستوى العالم، وتسليط الضوء على أبرز إنجازاتهم التي ألهمت البشرية.

وتسعى الجائزة، التي تنظمها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، إلى الإسهام في بناء اقتصاد المعرفة، من خلال تحفيز الإبداع والإنجازات في مختلف المجالات التي تتضمَّن كلَّ ما يتعلق بالمعرفة والتنمية والابتكار والريادة والإبداع، إلى جانب تطوير المؤسَّسات التعليمية والبحث العلمي، وتكنولوجيا الاتصالات، فضلاً عن الطباعة والنشر والتوثيق الورقي والإلكتروني، وغيرها من المجالات.

وتشمل الفئات التي يمكنها الترشُّح للجائزة كلاً من الأفراد والجهات الحكومية والشركات والمؤسَّسات والجمعيات والهيئات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية، ولا يمكن ترشيح أي شخصية ليست على قيد الحياة.

وصرَّح جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسَّسة، الأمين العام للجائزة، أنَّ الجائزة ومنذ تأسيسها، أكَّدت المكانة الريادية لدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال احتضان الإبداع والابتكار في شتى المجالات، وترسيخ ثقافة المعرفة في المجتمعات، وجعلها محوراً أساسياً للخطط والاستراتيجيات التنموية كافة، لصناعة مستقبل أفضل للجميع.

وأكَّد سعادته أنَّ جائزة المعرفة أسهمت في المحافظة على المنجزات الفكرية والإبداعية للروَّاد والمبدعين من مختلف أنحاء العالم وتحفيز جهودهم، ليصبحوا أمثلة وقدوة لأفراد المجتمعات كافَّة، ممَّا يعزِّز خلق بيئات تنافسية ترسِّخ ثقافة الإبداع والابتكار بين أفرادها في سبيل تطوير مسارات نقل ونشر المعرفة.

وتستقبل الجائزة ترشيحات الأفراد والجمهور على موقعها الإلكتروني knowledgeaward.org

حيث تُمْنَحُ الجائزة للأفراد والجهات الحكومية والخاصَّة ممَّن تتوافر لديهم شروط استحقاقها، كما يمكن منح الجائزة للأفراد أو الجهات التي حصدت الجائزة في دورات سابقة، إذا توافرت لديهم الشروط المطلوبة، وتستمر عملية الترشُّح للجائزة حتى تاريخ 25 يونيو 2018.

وتتضمن شروط الترشُّح للجائزة، معايير عدة أهمها: أن يكون للجهة أو الشخصية المرشَّحة إسهامات واضحة في مجال نشر المعرفة، وأن يكون الترشُّح عن إحدى الفئات المُعْلَن عنها للجائزة، مع إرفاق طلب الترشُّح برسائل مرجعية من شخصيات على صلة بمجال الترشُّح، ومستندات ووثائق داعمة حول إسهامات المرشَّح في مجال نشر المعرفة، ومدى أهمية هذه الإسهامات، كما يجب أن يراعى الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي والأمانة العلمية والملكية الفكرية، وأن يتمَّ الترشُّح خلال الفترة المحددة والمُعْلَن عنها، وذلك عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة.

وتُقْبَل طلبات الترشُّح المكتوبة باللغة العربية أو الإنجليزية حصراً، فيما لن يتم قبول الطلبات التي لا تستوفي كافة الشروط، كذلك يحق لمجلس أمناء الجائزة سحب الجائزة من أي جهة نالتها

في حال الإخلال بشروط الجائزة، أو الإخلال بأخلاقيات البحث العلمي أو الأمانة العلمية أو الملكية الفكرية أو أي إخلال آخر يحدده مجلس الأمناء.

يُذْكَر أنَّ جائزة المعرفة انطلقت عام 2014، وفي عام 2015 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مرسوماً ينصُّ على إنشاء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، بهدف تشجيع المعنيين والمختصين في مجال المعرفة وتحفيزهم على الإبداع والابتكار في تطوير مسارات نقل ونشر وإنماء المعرفة حول العالم. وكانت الجائزة قد شهدت إقبالاً كبيراً على المشاركة والترشُّح خلال دورة العام الماضي ومن مختلف دول العالم.

  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares
Close Menu