وديع سعادة.. شاعرٌ ربط ضفتين بصوت – بقلم محمد عريقات

وديع سعادة.. شاعرٌ ربط ضفتين بصوت – بقلم محمد عريقات

شاعرٌ لا يهمه ما يجنَّسُ به القارئُ أو الناقدُ نصّه، فهو خارج الأشكال والقوالب الجاهزة في كل مناحي حياته وليس فقط في الشعر، خارج الصراعات النقدية التي كانت تنشبُ مع كل تطور تشهده القصيدة العربية، وهو الذي واكبَ، في مطلع شبابه وبواكير نتاجه، أكثر الفترات الزمنية احتدامًا بين أصحاب التيارات النقدية والأدبية حول شرعية «قصيدة النثر» وتحديداً مجلة شعر اللبنانية. كان بعيدًا وقريبًا يطلُّ برأسه عن شرفة قصيدته التي لم تكن وليدة ما أنتجه النقد آنذاك من وصفات جاهزة يتلقفها الشعراء لتطبيقها في شعرهم.

قصيدة الشاعر اللبناني وديع سعادة، الذي حل عيد ميلاده السبعين في السادس من يوليو الجاري، جاءت من صلب الموروث الأدبي والشعري العربي، فقد كتب سعادة قصيدة العمود الكلاسيكية، لكن الشاعر المثقف والمطلع كان لا بد له وأن يخرج شكلا ومضمونًا عن تلك القوالب التي لم تتسع للطينةِ التي يجبلها فخرج بها لا عليها إلى ما هو غير مؤطر، عرف بعدها الشاعرُ بالصدفةِ أن ما يكتبه يسمى ب «قصيدة نثر»، وأن ثمة حروب تدور لمنح هذه القصيدة شرعية فأغلقَ بابه وراح يكتب ما جعل النقد وقادته يتلصصون على نصه/ البوصلة.

لم تقتصر الحداثة عند سعادة على الشكل، بل في تطويره للرؤيا الشعرية بما يرتبط معها من تفاصيل في الحياة وإنشاء علاقة فهم جديدة لتلك التفاصيل بما فيها من كائنات وجمادات، بل إن الرؤيا الشعرية المتطورة عنده قادت الشكل ليتطور بما يتلاءم معها ويتجانس بتجربة أصيلة لم تقلد نموذجًا، بل كانت تجربة واعية هاضمة لكل ما هو حولها تؤنسنه في لغة ذات شفافية هي أيضاً، متطورة ومتجانسة في علاقتها مع الشكل والمضمون بما يجعل التيارات كلها تنتمي إليه، بينما هو لا ينتمي إلا لنصه وقلقه وحزنه.

ورغم أن همومه الدافعة للكتابة الشعرية قادمة من ذكريات الماضي والطفولة المتشكلة بمناخ قرويّ، إلا أنه نجح كشاعر فذّ «بأن ربط ضفتين بصوت» أي ذكرياته كطفل في قرية لبنانية تدعى «شبطين» وحاضره كشاعر معاصر يقيم منذ عام 1988 في مدينة سدني الأسترالية، وهو بذلك يروي سيرة الذات والعالم معًا في حالة اشتباك إبداعية بين الماضي والحاضر والمستقبل، فبقدر ما يكون الشاعر على تماس مباشر مع العالم، وفقًا لسعادة، يستطيع بلورة قصيد (شبطين، كانون الأول 1962، أبي – هيكل عظميٌّ محروق ويسند ركبتيه بيديه، وكنبةٌ يخرج منها الدخان/ شعاع قمر يدخل من الكوة/ وعلى المائدة سمكة غير ملموسة، قنينة عرق فارغة، ورقة لوز أمام الباب/ كنت أزن 40 كيلومتراً مع الورقة التي أكتب عليها الشعر/ 40 كيلومتراً مع ابتسامتكَ، مع نظرتكَ، مع يدكَ على كتفي، / مع سمكتكَ على الطاولة، مع لحمكَ المحروق/ 40 كيلومتراً مع دخانكَ).

ففي هذه القصيدة وغيرها نجد وديع سعادة يدمج سيرة الذات مع سيرة العالم وكأنما العالم ظلّ الذات أو العكس، وهذا ما يضمن الحياة الطويلة لقصائده لتظل مضارعة على الدوام عابرة للزمن الذي أقفل أبوابه على شعراء كثيرين ظلّوا يناكفون شجرة الشعر بينما وديع سعادة من أكل ثمرتها وظلّ مخضرًا منذ مجموعته «ليس للمساء أخوة» 1981 الديوان الذي خط نسخاً منه بيده وباعه للقراء مباشرة في بيروت، وحتى مجموعته «غبار» 2001، وصولاً إلى «قل للعابر أن يعود هنا نسي ظله» 2012.

شخصيًا، وأظن أنّ معظم أبناء جيلي الشباب، وصل اسم وديع سعادة إلينا من جهة مختلفة، جهة الشعر والحياة والدهشة لا من جهة الإعلام وأبواقه ولا من أخبار أبطال المعارك الثقافية، وجاءنا نصه من جهة الجمال الذي يستخلصه من ألم الشيء بقدرة استثنائية على الانصات المرهف لجوانياته الموحشة الصامتة الصارخة، الشيء الذي ينقِّب عنه في رحلات طويلة يأخذه إليها الوهم والحقيقة، وهنا منبع فلسفته التي لا تكف عن طرح الأسئلة التي لا تبحث في حقيقتها عن إجابات، فهو يكتب لا ليتخلص بل لكي لا ينسى مأساته الوجودية التي تضعه، مهما تغربت ذاته وأوغلت في العزلة، في قلب زحام الحياة والناس.

جريدة الاتحاد

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu
×
×

Cart