العثور على لوحة حجرية بها نقوش تعود لقصيدة هوميروس الملحمية

العثور على لوحة حجرية بها نقوش تعود لقصيدة هوميروس الملحمية

عثر علماء الأثار على لوحة حجرية بها نقوش من المُرجح أن تكون من قصيدة هوميروس الملحمية “الأوديسة”. و قالت وزارة الثقافة البريطانية إنه تم العثور على اللوحة القديمة التي احتوت على 13 قصيدة من الشعر في جنوب اليونان فيما قد يكون أول أثر يتم العثور علية للقصيدة .

وقال بيان الوزارة “إذا تم تأكيد تاريخها وقدمها ، يمكن أن تكون اللوحة أقدم سجل مكتوب من أعمال هوميروس التي تم اكتشافها” في اليونان. تم اكتشاف اللوح بعد ثلاث سنوات من الحفر السطحي من قبل هيئة الآثار اليونانية بالتعاون مع المعهد الألماني للآثار. تم العثور عليه بالقرب من بقايا معبد زيوس في مهد الألعاب الأولمبية في غرب بيلوبونيز. وقالت الوزارة إن اللوحة “معرض أثري وكتابي وأدبي وتاريخي عظيم”. يعتقد أن البلاطة الطينية تعود إلى القرن الثالث خلال العصر الروماني

تألَّفت الملحمة الأولى فى القرن الثامن قبل الميلاد ، ثم نُسِخَت الملحمة – التي تُنسب إلى الكاتب اليوناني القديم هومرس – في الحقبة المسيحية في وقت لاحق علىى مخططوات ورقيىة ولم يتم اكتشاف سوى أجزاء قليلة منها في مصر.

وتعتبر الأوديسة هي قصيدة يونانية تحكي عن رحلة عودة أوديسيوس إلى جزيرة إيثاكا بعد الحرب في تروي. استمرت الحرب عشر سنوات وأمضت أوديسيوس عشر سنوات إضافية في محاولة للوصول إلى المنزل في مواجهة الصعوبات من بوسيدون ، إله الأرض والبحر. الجزء الذي تم العثور عليه هو جزء من ال 14 الذي يتحدث أوديسيوس إلى صديقه إوميوس.

وإوميوس هو أول بشري يلتقي أوديسيوس بعد عودته إلى إيثاكا بعد حرب طروادة. تمتد القصيدة على أكثر من 12000 سطر ويُعتقد أنها واحدة من الأعمال الأساسية في الأدب الغربي. وتوجد القليل من المعرفة بشأن هوية هومر ، ولكن يعتقد أن الإغريق كان أول شاعر ملحمي كبير.
ويُعتقد أنه ولد في وقت ما بين القرنين الثاني عشر والثامن قبل الميلاد.و تم العثور على بعض من الأعمال المكتوبة الأقدم المنسوبة إلى هوميروس مع بقايا المومياوات المحنطة من نحو 150-200 قبل الميلاد.

  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    1
    Share
Close Menu
×
×

Cart