يا جارتي – شعر إيليا أبو ماضي

يا جارتي – شعر إيليا أبو ماضي

قالت لجارتها يوما تسائلها    

عنّي ، و في طرفها الوسنان أشجان

ما بال الفتى في الدّار معتزلا   

كما توحّد نسّاك و رهبان

يأتي المساء عليه و هو مكتئب

و يرجع اللّيل عنه و هو حيران

يمرّ بالقرب منّا لا يكلّمنا       

و للحديث مجال ، و هو ملسان

و إن نكلّمه لا يفقه مقالتنا     

إلاّ كما يفقه التّسبيح سكران

إذا تبسّم ، لا تبدو نواجده      

و إن بكى ، فله نزع و إرنان

فلا ابتسام ذوات الغنج يطربه  

و لا ابنه الحان تصيبه و لا الحان

أماله أمل حلو يلذّ به

كما تلذّ بمرأى النّور أجفان

أماله جيرة في الأرض يألفهم 

يا جارتي ، كان لي أهل و جيران

فنبّت الحرب ما بيني و بينهم  

كما تقطّع أمراس وخيطان

فاليوم كلّ الذي في مهجتي ألم 

وكلّ ما حولهم بؤس وأحزان

وكان لي أمل إذا كان لي وطن

فيه لنفسي لبانات وخلّان

فجرّدته اللّيالي من محاسنه   

كما يعرّى من الأشجار بستان

 

إيليا أبو ماضي

شاعر لبناني  (1889 – 1957م)

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu