• تأسست عام 1976 بقرار من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتطمح إلى أن تكون جامعة بحثية شاملة.
  • يبلغ عدد الطلبة المسجلين في الجامعة حالياً ما يقارب 14000 طالب إماراتي ودولي.
  • توفر مجموعة متنوعة من برامج الدراسات الجامعية وبرامج الدراسات العليا المعتمدة وذات الجودة العالية.
  • تتوزع هذه البرامج على 9 كليات، هي: الإدارة والاقتصاد، والتربية، والهندسة، والأغذية والزراعة، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، وتقنية المعلومات، والقانون، والطب والعلوم الصحية، والعلوم. وباحتوائها على نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس الدوليين، وحرم جامعي جديد ومتطور، ومجموعة كاملة من الخدمات التي توفر الدعم للطلاب، فإن الجامعة توفر بيئة تعليمية لا مثيل لها في الإمارات العربية المتحدة.
  • وضمن سعيها لتحقيق مكانة بحثية دولية، تعمل جامعة الإمارات العربية المتحدة مع شركائها في القطاع الصناعي على توفير حلول بحثية للتحديات التي تواجه المجتمع المحلي والإقليمي والدولي.
  • أنشأت الجامعة عدداً من المراكز البحثية ذات الأهمية الاستراتيجية للدولة والمنطقة، والتي تعنى بالمواضيع ذات الصلة بالقضايا المهمة في دولة الإمارات ودول المنطقة، كمصادر المياه، وعلاج أمراض السرطان. وقد صنفت جامعة الإمارات العربية المتحدة ضمن أفضل الجامعات البحثية في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي، وضمن أفضل 25 ٪ من الجامعات البحثية على مستوى العالم.
  • صممت البرامج الأكاديمية في جامعة الإمارات العربية المتحدة بالشراكة مع أصحاب العمل، بما يضمن توظيف شريحة أكبر من خريجي الجامعة، ويحتل العديد من خريجي جامعة الإمارات العربية المتحدة مناصب عليا في الصناعة، والتجارة، والقطاع الحكومي في المنطقة.

ــ رؤية ورسالة الجامعة :

  • الريادة والابتكار في التعليم العالي، البحث العلمي وخدمة المجتمع على المستويين المحلي والدولي.
  • تسعى لتقديم برامج علمية عالية الجودة في مرحلتي الدراسات الجامعية والدراسات العليا، وتطوير القدرات البحثية في الدولة، إلى جانب الشراكة الفاعلة محلياً ودولياً لتعزيز إنتاج ونشر المعرفة ودعم التنمية الوطنية.
  • تحترم الجامعة القيم الراسخة والتراث الغني للوطن وتسعى للمشاركة بفاعلية في الحفاظ عليه واستمراره، كما تحترم التنوع الثقافي والتعددية والرأي الآخر.

ــ الأهــداف

  • إعداد طلبة ليكونوا متميزين في مجالات تخصصهم، قياديين ومنتجين في مجتمعاتهم.
  • تطوير قدرات البحث العلمي والابتكار في المجالات ذات الأهمية الوطنية والدولية.
  • توسيع نطاق الاعتماد الدولي للجامعة ولبرامجها الأكاديمية وتعزيز سمعتها دولياً.
  • تعزيز دور الجامعة في إنتاج ونقل المعارف والمهارات لخدمة المجتمع.
  • ضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية.
  • ترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي.

ــ أهم التواريخ والإنجازات

  • في عام 1977 كانت جامعة الإمارات تضم أربع كليات وهي: كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية التي كانت تعرف آنذاك بكلية الفنون، وكلية العلوم، وكلية التربية، وكلية الإدارة والاقتصاد التي كانت تعرف بكلية العلوم الإدارية والسياسية.
  • 1978: أسست كلية الشريعة والقانون.
  • 1980 : أسست كل من: كلية العلوم الزراعية، وكلية الهندسة.
  • 1981: تخرجت اول دفعة من طلبة جامعة الإمارات، وكانت تضم 192 طالباً و50 طالبةً، ويشغل  الآن بعضهم مناصب رئيسية في الدولة.
  • 1986: تم تأسيس كلية الطب والعلوم الصحية لتطوير الخدمات الصحية المقدمة في الدولة وتقليل الاعتماد على الأطباء الأجانب، ولإنشاء برنامج بحثي يلبي احتياجات الدولة في مجال الطب. وتصنف الكلية اليوم كواحدة من أفضل كليات الطب في الشرق الأوسط.
  • 1991 : طرحت كلية العلوم أول برنامج ماجستير في الجامعة، وهو برنامج متعدد التخصصات في العلوم البيئية.
  • 1998: حصلت كلية الهندسة على الاعتماد الأكاديمي ABET، كما أسست الجامعة مركزاً للتعليم المستمر  كوسيلة   أخرى   لخدمة   المجتمع.
  • 1999: حصلت كلية الإدارة والاقتصاد على الاعتماد الأكاديمي AACSB.
  • 2000: أسست كلية تقنية المعلومات ووحدة الأبحاث لإدارة وتطوير الأبحاث العلمية.
  • 2003 : أصبحت اللغة الإنجليزية هي لغة التعليم.
  • 2006 : تم تصنيف جامعة الإمارات كواحدة من ضمن أفضل 10 جامعات تركز على الأبحاث في العالم الإسلامي من قبل كل من مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية SESRTCIC ، ومركز أبحاث منظمة التعاون الإسلامي OIC، كما تم تحويل الفصول الدراسية إلى فصول ذكية.
  • 2007: حصلت كلية الطب والعلوم الصحية على جائزة حمدان لأفضل كلية طبية في العالم العربي.
  • 2008 : تم اختيار جامعة الإمارات كثاني مركز في الخارج لاختبارات الطب المهني من قبل كلية الطب المهني التابع للكلية الملكية للأطباء في إيرلندا.
  • 2009 : تم طرح أول برنامج دكتوراه.
  • 2010 : انتقلت الجامعة إلى حرم جامعي جديد في مدينة العين تبلغ مساحته 80 هكتاراً، حيث يعتبر تحفة معمارية، كما يضم الحرم الجديد مختبرات حديثة مزودة بكافة وسائل التقنيات، ومراكز بحثية، وبنى تحتية لتقنيات المعلومات، وفصولاً دراسية ذكية.
  • 2011 : حصلت جامعة الإمارات على المركز 338 عالمياً حسب التصنيف العالمي لـ QS، وهو التصنيف الأعلى الذي حصلت عليه الجامعة لغاية تاريخه، كما حصلت كلية تقنية المعلومات على اعتماد ABET.
  • 2012 : تم اتباع نظام التعليم عبر الأجهزة المحمولة وصنفت الجامعة من ضمن أفضل خمسين جامعة تحت عمر الخمسين سنة حسب التصنيف العالمي للجامعات QS.
  • 2013 : تم تأسيس الكلية الجامعية والتي تحتوي على ثلاثة برامج هي: برنامج التأسيس الجامعي، وبرنامج التميز الأكاديمي، وبرنامج التعليم العام. وتساعد هذه البرامج الطلبة على الانتقال السلس من المرحلة الثانوية إلى المرحلة الجامعية وتعزز من انخراط الطالب في المرحلة الجامعية والدمج بين البرنامج الأكاديمي والأنشطة اللاصفية وتشجيع الطلبة على التعلم الذاتي وحب التعلم بعد المرحلة الجامعية.
  • 2014 : حصلت الجامعة على الاعتماد المؤسسي من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
  • 2016 : حصلت جامعة الإمارات على الاعتماد المؤسسي من WASC هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية ‏WSCUC.
  • 2017 : صُنّفت جامعة الإمارات الأولى على مستوى الدولة، والخامسة على مستوى العالم العربي، و390 على مستوى العالم حسب التصنيف العالمي للجامعات QS.
  • تواصل جامعة الإمارات الارتقاء إلى مصاف أفضل جامعات العالم حسب الترتيب الدولي للجامعات الرائدة في العالم لمؤسسة QS( كيو إس) البريطانية ومقرها لندن، وهي ضمن أفضل 500 جامعة في العالم وفقاً لتصنيف التعليم والبحث العلمي، كما جاءت ضمن أفضل 50 جامعة في العالم ممن يقل عمرها عن 50 عاماً. وهي بالمرتبة الأولى في الدولة.
  • توفر الجامعة الدعم اللازم لنجاح الطلبة، وتشتمل الخدمات المساندة للجامعة على (الإرشاد – الرعاية الصحية – الدعم الفني لتكنولوجيا المعلومات – مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة – الخدمات الوظيفية – المساعدات المالية – خدمات الطلبة الدوليين – خدمات الخريجين – مركز النجاح الطلابي – ومجلس اتحاد الطلبة)وبعيداً عن الصعوبات التي ستواجهك في مسيرتك التعليمية؛ ستجد إلى جانبك مشرفاً أو مستشاراً أو مرشداً يمدّ لك يد العون، فضلاً عن وجود مرشد أكاديمي لمساعدتك في اتخاذ القرارات والاختيارات المهمة التي قد تواجهها في طريقك نحو تحقيق نجاحك الأكاديمي والمهني.
  • يشكل الحرم الجامعي الجديد للجامعة صرحاً معمارياً حديثاً، يضم بين جنباته مساحات مخصصة لمراكز أبحاث متخصصة، وبنية تحتية لشبكة متطورة من تكنولوجيا المعلومات، وقاعات دراسية ومختبرات مجهزة بأحدث المعدات والتقنيات التعليمية لرفع الجودة التدريسية، مع وجود مكتبة غنية بمختلف الموارد الإليكترونية والمطبوعة، إضافةً إلى النوادي الرياضية التي تحتوي على أحدث المعدات الرياضية بمواصفات عالمية، فضلاً عن المسابح الأولمبية وملاعب كرة السلة والتنس الأرضي وتنس الريشة وغيرها.
  • تعتبر جامعة الإمارات العربية المتحدة الجامعة الوطنية البحثية الرائدة في الدولة، ولا يقتصر دورها على نقل المعرفة فحسب، بل تقوم كلياتها ومراكزها البحثية بخلق المعارف الجديدة، وتطوير طرق علاجية جديدة للسرطان، واكتشاف تقنيات جديدة لتلبية الاحتياجات العالمية من الطاقة، والبحث عن تقنيات جديدة لزيادة المحتوى العالمي من الغذاء، هذا في ظل اكتشاف خبرائها في التاريخ والآثار معلومات جديدة عن تاريخ وإنجازات وثقافة الشعوب في هذا الجزء من العالم، وكأحد طلبة الجامعة ستتاح لك فرصة العمل جنباً إلى جنب مع أعضاء هيئة تدريس وباحثين معروفين عالمياً في هذه المشاريع المتميزة.
  • تعتبر جامعة الإمارات العربية المتحدة من أولى الجامعات التي تقدم الاختيارات الأكاديمية المتنوعة في الدولة، حيث تقدم الجامعة 52 برنامجاً في البكالوريوس، و37 برنامجاً في الماجستير، بالإضافة إلى الدرجات المهنية مثل دكتور في الطب ودكتور في الصيدلة، وبرامج دكتوراه الفلسفة ، ودكتواره في إدارة الأعمال، وتشمل برامج دكتوراه الفلسفة تخصصات عدة كليات (العلوم الإنسانية والاجتماعية – العلوم – التربية – الإدارة والاقتصاد – القانون – الأغذية والزراعة – الهندسة – الطب والعلوم الصحية – تقنية المعلومات)، إذ يمتاز العديد من تلك البرامج بالتفرد، ويطرح الكثير منها في مجموعة استثنائية من التخصصات المزدوجة، ومهما كانت اهتماماتك ومواهبك وأهدافك؛ فإن الجامعة توفر لك البرنامج الذي تصبو إليه.
  • في عام 2013 ، فوّض وزير التعليم العالي والبحث العلمي لجنة الاعتماد الأكاديمي (CAA)مسؤولية الاعتماد المؤسسي لمؤسسات التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة ، بالإضافة إلى دورها في منح التراخيص لمؤسسات القطاع الخاص العاملة في الدولة.
  • وقد حصلت الجامعة على الاعتماد المؤسسي بتاريخ 31 مارس لسنة 2014، وتكون صلاحية هذا الاعتماد لمدة خمس سنوات.
  • والاعتماد المؤسسي هو اعتراف برسالة الجامعة في التعليم العالي، كما أنه يؤكد أنها تمتلك البنية الإدارية من خلال القوانين واللوائح والسياسات والإجراءات، والموارد المادية والمالية ، والبرامج الأكاديمية، وأعضاء هيئة التدريس وغيرهم من الموظفين، وشروط ضمان الجودة المطلوبة لإنجاز مهمتها.
  • بالإضافة إلى الاعتماد المؤسسي، فإن العديد من البرامج العلمية في جامعة الإمارات العربية المتحدة معتمدة من قبل المنظمات المهنية الدولية مثل ABET  وجمعية تطوير كليات إدارة الأعمال ( AACSB -الدولية ).
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu