• ولد في قرية قصابين (قرب اللاذقية) شمال سوريا عام 1930
  • كان والده معلمه الأول، علمه القرآن والشعر واللغة، بالإضافة إلى زراعة الأرض
  • دخل المدرسة لأول مرة وعمره 13 عاماً، بعد أن ألقى قصيدة في استقبال رئيس الجمهورية الذي منحه فرصة دخول المدرسة الفرنسية في * طرطوس
  • نشر أول قصائده في جريدة اللاذقية عام 1947، تحت اسم ادونيس
  • درس الفلسفة في جامعة دمشق ما بين 1950-1954

1954 : صدر له ديوان “قالت الأرض”

1957 : غادر سوريا برفقة زوجته خالدة سعيد للإقامة في بيروت

1957 : صدر له ديوان ” قصائد أولى”

1957 : شارك مع الشاعر يوسف الخال في إصدار مجلة “شعر”

1958 : صدر له ديوان “أوراق في الريح”

1960 : نال منحة من الحكومة الفرنسية لقضاء سنة في باريس، تعرف على أراغون وميشو، وكتب معظم قصائد “اغاني مهيار الدمشقي”

1961 : أصدر ديوان “أغاني مهيار الدمشقي” في بيروت

1961: شارك في المؤتمر العالمي حول الأدب العربي، الذي عقد في روما

1964 – 1968 : أصدر “ديوان الشعر العربي” في ثلاثة أجزاء

1965 : أصدر ديوان شعر بعنوان “كتاب التحولات والهجرة في أقاليم الليل والنهار”

1968 : أصدر ديوان شعر “المسرح والمرايا”

1968 ” بدأ إصدار مجلة “مواقف”

1968 : نال جائزة أصدقاء الكتاب – بيروت

1970 : أصدر ديوان ” وقت بين الرماد والورد”

1971 : أول زيارة للولايات المتحدة الأمريكية لاستلام جائزة” مجلس الشعر العالمي ”  International Poetry  Forum  كتب على أثره قصيدة “قبر من أجل نيويورك”

1971 : أصدر كتاب “مقدمة الشعر العربي”

1972 : أصدر كتاب “زمن الشعر”

1973-1978 : صدر له كتاب “الثابت والمتحول” في أربعة أجزاء وهو الدراسة التي قدمها لنيل دكتوراه دولة في جامعة القديس يوسف في بيروت

 191-1985 : أستاذ في الجامعة اللبنانية في بيروت

 1974 : نال الجائزة الوطنية للشعر في بيروت

 1977 : أصدر ديوان “مفرد بصيغة الجمع”

1972-1978 : ترجم الأعمال المسرحية الكاملة لجورج شحادة، مسرحيتان لراسين، (صدرتا في الكويت)، بالإضافة إلى ترجمة شعر سان جون برس (صدرت في مجلدين في دمشق)

1980: أستاذ زائر في جامعة السوربون في باريس

1980 : أصدر دراسة بعنوان “مقدمة لنهايات القرن”

1980 :أصدر مجموعة شعرية بعنوان “كتاب القصائد الخمس”

1982 : أصدر ديوان “كتاب الحصار”

1984 : أعطى مجموعة محاضرات في كوليج دو فرانس College de France  صدرت تحت عنوان “في الشعرية العربية”

1985 : أستاذ زائر في جامعة جورج تاون، الولايات المتحدة الأمريكية

1986 : نال جائزة الشعر العالمية، في لييج – بلجيكا

1985-1989 : عمل كممثل دائم للجامعة العربية في اليونسكو في باريس

1987 : أصدر ديوان “شهوة تتقدم في خرائط المدى” دار توبقال، المغرب

1988 : ترجم إلى الفرنسية مقاطع من لزوميات :أبو العلاء المعري”، صدرت عن منشورات فايارFayard

 أصدر في بيروت ديوان شعر “احتفاء بالأشياء الواضحة الغامضة”

1989 : نظم اللقاء العربي الفرنسي في صنعاء، بالتعاون مع جامعة صنعاء واليونسكو

1989-1995 : أستاذ مشارك في جامعة جنيف لإدارة دراسات عن الحداثة في الأدب والفكر العربي

1994 : أصدر ديوان شعر بعنوان “أبجدية ثانية” عن دار توبقال، المغرب

1993 : شارك في كتاب “البتراء كلام الحجر” بقصيدة عن البتراء بعنوان “يد الحجر ترسم المكان، رقيم البتراء”

1994 : نال جائزة “ناظم حكمت” للشعر في استانبول

1995 : أصدر الجزء الأول من كتاب “الكتاب” عن دار الساقي. 1995 : نال جائزة البحر المتوسط في باريس، ونال جائزة الفوروم الثقافي اللبناني في باريس

1996-1997 : أقام في جامعة برنستون، بدعوة من معهد الدراسات المعاصرة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 1996 : أصدر ديوان “غرناطة” بالمشاركة مع الرسام كمال بلاطة

1997 : نال جائزة الشعر نونينو في إيطاليا

1998 : نظم بالتعاون مع جامعة برنستون، لقاء غرناطة للكتاب العرب، وصدرت المداخلات في كتاب عن جامعة برنستون

1998 : نال جائزة الشعر في مقدونيا

1998 : أصدر الجزء الثاني من كتاب “الكتاب” عن دار الساقي

1998 : ترجم إلى الفرنسية كتاب “المواكب” لجبران خليل جبران

1998 : أصدر ديوان “فهرست لأعمال الريح” بيروت

2000 : نال جائزة ليرشي بيا في إيطاليا

1998 – 1999 : ضيف في جامعة برلين، حيث ترجم ديوانه “أغاني مهيار الدمشقي” إلى الألمانية وأعطى العديد من اللقاءات والأمسيات الشعرية في العديد من المدن الألمانية

2000 : أقام معهد العالم العربي في باريس معرضاً تكريماً للشاعر ادونيس في ميلاده السبعين.

2001 : نال جائزة “جوته” للشعر في برلين. ترجمت معظم أعمال ادونيس إلى الفرنسية، كما ترجمت أعماله إلى اللغات الإنجليزية، السويدية، النرويجية، الألمانية، الإيطالية، الأسبانية، التركية، الفيتنامية، اليونانية، البولونية

 

 قرار مجلس الأمناء :

يرى المجلس أن علي أحمد سعيد (أدونيس) علاوة على كونه من رواد التجريب الشعري وفتح الآفاق الجديدة أمام الشعر العربي، لهو أحد أبرز مفكري حركة التحديث في الثقافة العربية وأحد أبرز ممارسي الحداثة ومفعليها وتعميق تياراتها المختلفة، وهو منذ ظهوره القوي والجريء على الساحة الأدبية عمل بدأب ونشاط وفكر متحرر وخلاق على تغيير مفاهيم الشعر ومنازلة الأفكار المتوارثة وتجريب الحداثة وإعادة بعث الموروث الأدبي والشعري في صياغة جديدة ضمن جدلية الثبات والتحول، وعلى ذلك فأدونيس يعد الصوت القوي والفاعل الذي دفع بحركة الشعر إلى مساقاتها المتجددة والمؤثرة والمنفتحة كلياً على آفاق الإبداع الحر .

 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu