You are currently viewing 3 نوفمبر.. انطلاق معرض الشارقة للكتاب في نسخته الـ 40

3 نوفمبر.. انطلاق معرض الشارقة للكتاب في نسخته الـ 40

أعلنت هيئة الشارقة للكتاب عن انطلاق فعاليات النسخة الأربعين من معرض الشارقة الدولي للكتاب تحت شعار «هنا.. لك كتاب» في الثالث من نوفمبر 2012 في مركز إكسبو الشارقة وستتواصل فعالياته على مدار 11 يوماً حتى 13 نوفمبر بمشاركة كبار الكتاب العرب والأجانب، ودور نشر من مختلف بلدان العالم.

وكشفت الهيئة أن النسخة الجديدة من المعرض تشكل حدثاً مفصلياً من تاريخ المعرض وتعكس التجربة العميقة التي أرساها مشروع الشارقة الثقافي بقيادة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حيث تفتح الباب أمام القراء في الإمارات والمنطقة والعالم على جديد صناعة الكتاب بمختلف اللغات.

وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري إن المعرض يدعو كل فرد في الإمارات والمنطقة لحضور دورة استثنائيّة تؤكد رسوخ الرؤية التي وضعها صاحب السمو حاكم الشارقة منذ أكثر من أربعين عاماً اتجاه الاستثمار بالرأس المال البشري من خلال الاستثمار بوعي المجتمعات ومعارفها لتحقيق نهضة شاملة تستند إلى خصوصية الثقافة الإماراتية وما قدمته تجارب الحضارات والثقافات الإنسانيّة.

وأضاف لم يكن معرض الشارقة للكتاب في يوم من الأيام معرضاً لاقتناء الكتب وحضور الجلسات الحوارية النقاشية وإنما ظل منذ انطلاقه قبل أربعين عاماً مشروعاً ثقافياً متكاملاً يقود صناعة النشر في الإمارات والمنطقة ويفتح أبواب التواصل المتكافئ بين الثقافة العربية ونظيرتها من ثقافات العالم في الوقت ذاته يبني أجيالاً من القراء ويعزز من ارتباطها بالكتاب انطلاقاً من حقيقة أن الأمم تنهض بعقول أبنائها ووعي الفرد في مجتمعه هو أولى لبنات النهوض والارتقاء الحضاري.

وأبدى تطلعه لأن تشكل الدورة الجديدة من المعرض دفعة قوية لقطاع الصناعات الإبداعية في العالم وعلى رأسها صناعة الكتاب، خصوصاً وأننا ندرك ما واجهته هذه الصناعات من آثار جراء جائحة كورونا فنحن نعمل لتستكمل الدورة الأربعين من المعرض ما قادته الدورة الماضية من جهود لتحقيق التعافي الكلي والكامل لسوق الكتاب وإنتاج المعرفة العربي والعالمي.

ووجه العامري دعوة للمؤسسات الثقافية ودور النشر في المنطقة والعالم لاستثمار ما يتيحه المعرض من فرص لبناء شراكات وما يفتحه من أفق لتعزيز التعاون بين العاملين في قطاع صناعة النشر والصناعات الإبداعية عموماً.. لافتاً إلى أن الكثير من الناشرين والمؤسسات الثقافية المشاركة في المعرض من مختلف بلدان العالم تحضر في المنطقة العربية للمرة الأولى والكثير منها يتطلع لتعزيز مجالات التعاون مع صناع المعرفة وسوق الكتاب في العالم العربي.

وحول شعار النسخة الجديدة من المعرض.. أوضحت خولة المجيني منسق عام معرض الشارقة الدولي للكتاب أن المعرض هذا العام يستكمل الرسالة التي وجهتها هيئة الشارقة للكتاب إلى العالم منذ أشهر قليلة والتي جاءت في أكبر حملة ثقافية في المنطقة والعالم تحت شعار «إذا مهتم بشي.. يعني مهتم بالكتب» مؤكدة أن المعرض باختياره لشعار (هنا.. لك كتاب) يؤكد أن لكل فرد مهما كان اهتمامه وشغفه وحلمه له كتاب ويمكنه الحصول عليه من «معرض الشارقة الدولي للكتاب».

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •