حواريّة ادّعاء الوصل بليلى – بقلم عبد اللطيف الزبيدي

عبد اللطيف الزبيدي

قال القلم: ما رأيك اليوم في مسابقة؟ قلت: أحسنت، أنجيتنا في هذه الجمعة الرمضانية من «دوشة» ساس ويسوس. قال: على أيّ شيء ينطبق هذا البيت الغزليّ الشهير: «وكل يدّعي وصلاً بليلى.. وليلى لا تقرّ لهم بذاكا»؟ قلت: ويحك، لو نقّبت في تراثنا جميعاً عن بيت أصدق انطباقاً على الديمقراطية في بلاد العرب، فلن تجد ما يعلوه طرافة وحصافة. ها أنت لا تبرأ ولا تتبرّأ من السوس، في ساس ويسوس.
قال: ألا ترى النرجسيّة الأنانيّة المتخفّية وراء الكلمات؟ يريد القول إن كلاًّ يدّعي أن له همزة وصل بليلى، وأنه هو الاسم الموصول الذي يمتلك جسر الوصال، فليلى لا تقرّ لغيره بذلك، ولا تقرّ إلاّ له بالصلة الآصرة الواصلة. هو يلغي الجميع لكيلا يبقى غيره. تماماً مثل ذلك الشاعر الكردي القائل: «كلّ من جاء وقال إنني عاشق، فلا تصدّقه»، لأنني أنا العاشق الوحيد.
قلت: كان لنا ظلّ ظليل في الغزل نتفيّأ به في هجير الأوضاع السياسيّة، ها أنت جعلته مثل الظل في أخبار الإعلاميين، يقولون: في ظل القمع، في ظل القصف،في ظل الفوضى، في ظل الإرهاب. قصدك أن الأنظمة تدّعي وصلاً بالديمقراطيّة، والديمقراطية لا تقرّ لهم بذاك. فعشقها مجرّد ادّعاء وواجهة؛ لأن الديكتاتوريّة في حاجة إلى قناع، وأي قناع أجمل من طيف ليلى؟ قلّة قليلة من الناس تطلق أعينهم أشعة سينيّة، فيرون وراء أكمة ليلى ليلاً حالك السواد أو ليلة ليلاء. أشدّ الأنظمة قمعاً للحرّيات، أكثرها هذياناً في التغزّل بمفاتن الحريّة، إلى أن ينكشف القناع فيقال لصاحبه: «ودّع هريرة إن الركب مرتحلُ.. وهل تطيق وداعا أيّها الرجلُ؟». الهريرة أيضاً متقنّعة، وديعة المظهر ولكنها تعضّ وتخمش.
قال: لسبب عجيب، اشتقّت العربية الحرّية والحرارة من ثلاثيّ واحد. كأنما تنبّأت بأن العقل السياسيّ العربيّ سيجعل طلب الحريّة مُحرقاً. الآليّة بسيطة ونتائجها معقّدة: الذريعة المفحمة وحدة الكلمة، فلا بدّ من التسليم بمركزيّة التفكير للسلطة الفرديّة. «خلصت الحدّوتة». لكي يُقطع دابر وساوس أبالسة حريّات الفكر والرأي والتعبير، تحتاج السلطة إلى جوهرة التاج: الحكم بأمر الله. تعالَ افتح فمك: إن صاحب الرسالة قال: «أنتم أدرى بشؤون دنياكم»، لماذا لا تفهمون مفهوم الشورى بما يقتضيه عصرنا من عدالة ومساواة وحريّات ومشاركة في القرار وتنمية شاملة، وانفتاح على منوعات العالم الحضارية والعقائديّة والثقافية والعلمية؟ سينصحونك بأن الطمع في وصل ليلى سيؤدي إلى تقطيع أوصالك.
لزوم ما يلزم: النتيجة الشعريّة: حكاية العقل العربيّ في علاقة الحرّية بالحرارة، مثل الفراشة والشمعة. 

جريدة الخليج

  • 3
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    3
    Shares