حرفيون مهرة يضعون لمساتهم على سعفة “كان” الذهبية

حرفيون مهرة يضعون لمساتهم على سعفة “كان” الذهبية

في ورشة سويسرية، يعكف ثمانية من الحرفيين المهرة على تحويل كتلة كبيرة من الكريستال وبعض قطع الذهب إلى واحدة من الجوائز التي يصبو إليها السينمائيون في مختلف أنحاء العالم.
والسعفة الذهبية بفروعها الثلاثة التي ترتكز على قاعدة من الكريستال، هي الجائزة الكبرى لمهرجان كان السينمائي المرموق الذي ينطلق الشهر المقبل في فرنسا، وتقوم شركة “شوبارد” السويسرية للمجوهرات بتصنيعها خلال الـ21 عاما الأخيرة.
وجائزة هذا العام مصنوعة من 118 غراما من الذهب الأصفر عيار 18. ويسكب المعدن المنصهر في قالب ثم يغمس في ماء بارد لكسر القالب قبل أن تظهر ملامح السعفة الذهبية.
ويعقب ذلك الكثير من أعمال الصنفرة والتنظيف والتلميع قبل أن تبدو السعفة ملائمة لوضعها على قاعدة من الكريستال عكف نحاتو الأحجار على صنعها.
وقال مارك كوتيه مدير “شوبارد”: “سعينا حقا لأن تعبر تلك السعفة، بغض النظر عن كونها جائزة، عن براعة مجموعة مختلفة من الحرفيين”.

-(رويترز)