نصف لوحات ايتيان تيرو مزورة

نصف لوحات ايتيان تيرو مزورة

اكتشف المسؤولون على متحف فرنسي مخصص لأعمال الفنان، إيتيان تيرو، أن نصف اللوحات المعروضة على أنها للفنان مزروة.

وتبين أن 85 لوحة معروضة في متحف ببلدية الن جنوبي فرنسا، على أنها للفنان، ليست في الواقع من أعماله.

وتبلغ قيمة اللوحات المزورة، التي هي أكثر من نصف معروضات المتحف، نحو 160 ألف يورو.

ولم ينتبه القائمون على المتحف بالأعمال المزروة، إلا بعد زيارة خبير في تاريخ الفن للمتحف فنبههم للأمر. وقد اشترى المجلس البلدي هذه اللوحات للمتحف عل امتداد 20 عاما.

واتصل خبير تاريخ الفن، إيريك فوركادا، بالمتحف في البلدة القريبة من مدينة بربينيون، منذ أشهر ليبلغ القائمين عليه بالشكوك التي تراوده بشأن اللوحات ونسبتها للفنان.

وجمع المتحف لجنة من خبراء الفن عبر العالم، لمعاينة اللوحات. واتفقت اللجنة على أن 82 لوحة ليست من أعمال الفنان المولود في بلدية ألن.

ووصف عمدة بيريني، إيف بارنيول، الوضعية بالكارثة، واعتذر لمن زار المتحف بنية مشاهدة أعمال الفنان. وولد تيرو عام 1857 وتوفي عام 1922 في ألن، ولكنه قضى معظم حياته في منطقة روسيون المجاورة. وكان صديقا حميما للفنان هنري ماتيس.

ورفعت البلدية دعوى قضائية ضد من اشترى اللوحات ومن باعها ومن رسمها. وتجري الشرطة المحلية تحققا في القضية التي يقولون إنها قد تشمل أعمال فنانين آخرين.