أول منزل بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد

أول منزل بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد

كشف باحثون ما وصفوه بأنه أول منزل بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد في العالم في مدينة نانت الفرنسية، ويتوقع أن ينتقل المستأجرون إليه بحلول حزيران (يونيو) المقبل.

وقال أكاديميون مشرفون على المشروع من جامعة نانت، إنها المرة الأولى التي تستخدم فيها تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد لبناء منزل يصلح للسكن. واستخدم إنسان آلي يعرف بـ «باتي برنت 3 دي» مادة خاصة من مركب البوليمر ستحافظ على عزل المبنى في شكل فعال لمدة قرن.

واحتاج الإنسان الآلي إلى 18 يوماً لاستكمال دوره في العمل في المنزل ونصب جدراناً جوفاء جرى ملؤها في ما بعد بالخرسانة.

وقالت السلطات إن المنزل الذي تبلغ مساحته 95 متراً مربعاً ويضم خمس غرف، سيخصص لأسرة من المنطقة مؤهلة للحصول على سكن اجتماعي. والمنزل المشيد على شكل حرف «واي» مزود أجهزة استشعار ترصد الهواء والرطوبة ودرجات الحرارة، فضلاً عن معدات لتقويم الخصائص الحرارية للمبنى وتحليلها.

ويعتقد الباحثون أن هذه التقنية ستمكن السكان من توفير تكاليف الطاقة. وتخطط السلطات في نانت للمزيد من هذه المباني التي تستخدم فيها تقنية الطباعة الثلاثية.