الجائزة – بقلم سمير عطا الله

سمير عطالله

منذ إطلاقها عام 1977 حافظت «جائزة الملك فيصل» على الاحترام الذي يلزمها به اسم الراحل الكبير، والتراث الذي تركه في التاريخ العربي المعاصر.

وقد التزم أهل الجائزة في الاختيار شرطاً واحداً: الاستحقاق الذي لا نقاش في موضوعيته أو مستواه. ولم تحصر الجائزة نفسها ببلد أو جنسية. وحققت إلى حد بعيد، هدفها بأن تكون موازية في العلوم واللغة إلى السمعة التي ترافق الجوائز العالمية من حيث الاستقلالية والتجرد ومستوى المعايير المطبقة.
من بين الذين نالوا الجائزة هذا العام، الأستاذ محمد عبد الرحمن الشارخ (فرع خدمة الإسلام) الذي أدى لتطوير العلاقة بين اللغة العربية واستخدامها العلمي، ما لم يؤده سواه في حقل كان مغلقاً ومجهولاً عندما قرر ارتياده قبل أربعين عاماً.
بعدما تخرج محمد الشارخ في جامعة تكساس، وعاد إلى الكويت، كان الحقل المصرفي عمله التلقائي. لكنه قرر الاستثمار في عالم المستقبل والتكنولوجيا. وهكذا التقى شغفه باللغة والأدب برغبته في إلحاق العربية بالسباق مع اللغات الحية الأخرى. أنشأ مؤسسة «صخر»، أولى الريادات من نوعها في العالم العربي. وكان بذلك أول من أدخل الحرف العربي في آلات وآفاق السيليكون فالي.
جمعتني بـ«أبي فهد» مودات عدّة، منها الكويت حيث تعارفنا، ومنها الشغف باللغة، ومنها حرصه وحرصي على أن أتعلم منه ما استطعت عن علاقة اللغة بالحاسوب والترجمة وتلك الآفاق المفتوحة بلا حدود أمام طالبي الاثنين، العربية وعلمها. وعمد الشارخ إلى نقل أجمل التراث المعاصر إلى «الإنترنت». وجعله مثل سواه من آداب اللغات الأخرى في متناول اللحظة الإلكترونية وتطورها الهائل السرعة.
وفي هذا السبق، جعل الكويت مقر أول إنجاز علمي في رحاب اللغة. ولم تتوقف مسيرته. وما زالت تجاربه تتقدم في تطويع اللغة بالغة الثراء للملاءمة مع اللغات الأقل غنى بالمفردات والتحريك. وإلى ذلك، يجمع الشارخ في «أرشيفه» المجاني، ما استطاع من مجلات وآثار وتحف أدبية، من سائر العالم العربي، خوفاً على ضياعها. ولعله يضع بينها نتاجه الأدبي الخاص، الذي لم يمنعه عالم الأرقام والاقتصاد من الاستمرار فيه.
تشكل الجوائز الأدبية المحترمة حافزاً أساسياً لتشجيع ذوي الإنجاز. لكن جائزة الملك فيصل ميّزت نفسها بتقدير الحقول الأخرى، خصوصاً العلم. وإذ سلّم الأمير خالد الفيصل جائزة «خدمة الإسلام» للشارخ، تذكرنا أنه سلمه أيضاً جائزة «مؤسسة الفكر العربي» بصفته رئيسها. ويأمل المرء ألا تطغى مظاهر الفوضى السياسية التي تضرب الأمة، على العناية بتراثها العظيم. ويتميز الاقتصادي والمفكر الكويتي العزيز بالجمع بين ثروتين: التراث والمستقبل.

جريدة الشرق الأوسط

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •