You are currently viewing هوشنك أوسي: كتابتي بالعربية والكردية شيء يشبه أن يكون الرجل أباً لطفلين من امرأتين

هوشنك أوسي: كتابتي بالعربية والكردية شيء يشبه أن يكون الرجل أباً لطفلين من امرأتين

الشاعر السوري الكردي يقول إن سؤال الهوية هو المشترك في أعماله الشعرية والروائية
هوشنك أوسي شاعر له تجربة شعرية لافتة أثمرت عشرة دواوين شعرية، وثلاث روايات، وهو يكتب بالعربية والكردية. يقيم الآن في بلجيكا التي هاجر إليها منذ سنوات من بلده سوريا، وفي مغامرة الهجرة مر بأثينا وإسطنبول فاكتسب مزيداً من الخبرة وتعرف على ثقافات مختلفة… هنا حوار معه حول هذه التجربة ومحطاتها، ومغامرة الكتابة بالعربية والكردية، وصورة الوطن في ذاكرته وإبداعه.

> يوحي عنوان ديوانك الأخير «لست بحراً لكن قلبي مليء بالنوارس» بقصائد رومانتيكية مبهجة، لكن العمل نفسه يبدو مغرقاً في أجواء الحزن وأشباح القتل والحروب. كيف ترى هذه المفارقة؟

– العناوين فخاخ. وخيرُها ما تفاجئ قارئها بمتونها المختلفة. وبخلاف التعبير العامّي الدارج؛ في الأدب، شعراً ونثراً، «الكتاب يبان من عنوانه». ليس مقصدي من ذلك؛ أن يكون العنوان في واد، والمتن في واد آخر. بل أن يكون هناك «حبل سرّي» خفي، بين عنوان الكتاب والقصائد الواردة فيه. من جهة أخرى؛ أيغدو الشِّعرُ شعراً، لو عزلنا عنه المفارقة؟ الشِّعر في أحد أوجهه قائمٌ على المفارقات؛ بين المبنى والمعنى، بين الإيحاء والإخبار، بين المجاز والتورية، من ناحية، والحقيقي والإشهار، من ناحية أخرى. الإنسانُ أحوال، دائم التبدّل من حالٍ لحال. فما بالك إذا كان هذا الإنسان شاعراً، نديمه القلق والاكتئاب، أنيسهُ أحزانهُ وخيباته، تجذبهُ عطور النساء، والثرثرة معهن، والكتابة عنهن، ولهنّ، حتّى لو كان ذلك الشاعر، يعيش جحيم حرباً أهليّة. الشعر بالنسبة لأي شاعر، طوق نجاة من كوارث الحياة.

> لكن، أليس غريباً أنه حتى عند الحديث عن الحب، تحضر الأضرحة والمقابر حتى «الناي» يبدو «عجوزاً مصاباً بالسل»؟

– لا، ليس غريباً. الأضرحة والقبور، يسكنها أحباؤنا. هم غادروا الحياة، ولم يغادروا قلوبنا وذاكرتنا. ألا نزور القبور في الأعياد والمناسبات السعيدة؟ هل كثير علينا أن نزور قبور الضحايا في القصائد؟! إن كانت للشعر وظائف، فمنها إعادة الاعتبار للأشياء التي أخذت معاني موحشة وباعثة على الرعب. زيدي على ذلك، ليس غريباً أنسنة الآلات الموسيقيّة. الغريب أن يخلو الشِّعرُ من الغرابة وأنسنة ما لا يؤنسن.

> تقول في قصيدة بعنوان «هشاشة»: «ما من شاعر إلا ويعاني من التوحّد والاكتئاب» أهذا حقاً قدر شعراء العصر، أين حصّتهم من البهجة والفرح؟

– هو قدر الشّعراء في كلّ عصر، وليس في هذا العصر وحسب. الشاعر كائن هشّ، حساسيّته وتفاعلهُ مع الأشياء، وتعبيرهُ عن ذلك في قصائده تشي بأنه يعاني بنسبة معيّنة من التوحّد والاكتئاب. ولكن، هذا لا يعني بأنه فارق لحظات السعادة والفرح. مع ولادة كل قصيّدة، يفرح الشاعر. مع ولادة كل ديوان له يفرح أكثر. مع كتابة مقال نقدي عن ديوانه تزيد نسبة الفرح لديه. ومع ترجمة نصوصه إلى لغات أخرى يرتفع منسوب الفرح عنده أكثر. لكن، سرعان ما يعود إلى حالته الطبيعيّة، ومحاولة الإجابة عن سؤال: «وماذا بعد؟». ولأن من طبائع الفرح أنه سريع الرحيل أو العطب أو النفاد، فلحظاته طارئة، قياساً بالحزن العنيد، حيث يطغى المكوث والاستبداد على المغادرة والرحيل. الشاعر هو حصاد أحزانه وآلامه الكثيرة، ولحظات فرحه القليلة.

> تكتبُ الشعر بالعربية «7 دواوين» لكنك تكتبه أيضاً بالكردية «3 دواوين»، ما الفارق بين الكتابة في الحالتين؟

– اللغة هي الفارق. الخيال واحد. الرؤية إلى الحياة، الموت، الوجود، العدم، الحب، الكراهية… واحدة، المبنى في القصيدتين مختلفان. قصيدتي العربيّة والكرديّة، خيالهما واحد، وروحهما واحدة، الدم الذي يسري في عروقهما واحد، ولبوسهما اللغوي مختلف. القصد من وراء ذلك ليس القول قصيدتي العربيّة هي الترجمة لقصيدتي الكرديّة، أو العكس. لا. لكل منهما كيانهما اللغوي المستقلّ، والفكرة المختلفة. ومع ذلك، هناك ما هو مشترك أيضاً، يتعلّق بـ«الصبغيّات» أو «الجينات» الشعريّة لدى الكاتب. شيء يشبه أن يكون الرجل أباً لطفلين من امرأتين.

> بمحاذاة الشعر، تكتب الرواية التي قطعت فيها شوطاً لا بأس به. إلى أي حدّ أفدت من خلفيتك كشاعر في إنتاج نص سردي؟

– الرواية تستنهض وتستنفر في كلّ ما لدي من خبرات الكتابة التي راكمتها خلال سنوات؛ الشعرُ، العملُ الصحافي، الكتابة البحثيّة، مقالاتُ الرأي، مقالات النقد الثقافي…، فنّ الرسائل. مثلما أضافَ الشِّعرُ إلى المسرح؛ قديمه وحديثه، كذلك أضاف إلى الرواية. لكن الرواية لم تضف إلى الشِّعر، حسبَ ما أعتقد. الروائي الذي يمتلك حساسيّة شاعر وخياله وعينيه، قادرٌ على التأثير وخلق العوالم وبناء الأحداث والشخصيّات أكثر من قدرة الروائي الذي لا يمتلك موهبة الشِّعر. وعليه، يمكن للشاعر أن يكون «باش مهندس» في كتابة الرواية، و«أوسطى» شديد الحرفيّة والمهارة. لكن من الصعب أن يحقق الروائي ذلك ويصبح «باش مهندس» أثناء كتابته الشِّعر. في الرواية، أحاول توخّي الحذر من طغيان الشعر واستبداده بالسرد. أحاول أن يكون السرد سيّدَ نفسه، عزيزاً، حرّاً، غير منقاد للشِّعر، ولا يخضع لوصايته وجبروته. الشعر جبار، وشرس، وطمّاع، إن أفلته الروائي – الشاعر على السرد، سيبتلعهُ ولن يبقي منه شيئاً. أميل إلى تطعيم السرد بالشّعر، وليس إفلاته من عقاله. إن احتلّ الشعرُ السردَ، أبادهُ. أحاولُ أن يكون السرد في الرواية، الملكَ أو الملكة، والشعر تابعاً، وعبدا مأموراً.

> هل يمكن أن تكتب يوماً رواية بالكردية على غرار ما فعلت في الشعر، أم أن الرواية لها حسابات أخرى؟

– طبعاً. هناك مشروع كتابة رواية باللغة الكرديّة. لن تكون ترجمة إحدى رواياتي التي كتبتها باللغة العربيّة، كما يحلو لبعض الروائيين الكرد فعل ذلك. ستكون رواية مستقلّة من حيث الفكرة والتفاصيل والأبطال، عن شقيقاتها التي كتبتها باللغة العربيّة.

> روايتك الأخيرة «الأفغاني: سماوات قلقة» تجسد مقتل مهاجر غير شرعي في سجن يوناني. ماذا عن هذه التجربة؟ وإلى أي حدّ يبدو العمل مستلهماً من تجربة شخصيّة عايشتها عن قرب؟

– لكلّ رواية كتبتُها حكاية، تصلح أن تكون رواية. كنتُ في صيف 2009 في ذلك السجن (سجن المهاجرين غير الشرعيين بجزيرة خيوس اليونانيّة). على امتداد 45 يوماً، تواصلت فيها مع مهاجرين من مصر، الجزائر، تونس، العراق، أفغانستان.. إلخ، هكذا استلهمت العمل في نصفه الأول، لكن النصف الآخر من الرواية، عَومٌ في التاريخ، حيث إلى معركة النهروان وغرست شخصيّة خياليّة في المعركة؛ بهدف إعادة الاعتبار إلى ضحايا تلك المجزرة الذين لم ينصفهم التاريخ. في هذه الرواية، كما في روايتي السابقتين «وطأة اليقين» و«حفلة أوهام مفتوحة» انتصر للضحايا. في الأدب؛ شعراً ورواية، لا مناص من أن يكون الكاتب مع الضحايا.

> كردي، سوري ثم بلجيكي ينتقل بأحلامه من «الحسكة» في الشمال السوري، إلى مجاورة بحر الشمال في مدينة أوستند البلجيكية، مروراً بدمشق، إسطنبول، أثينا… ماذا عن سؤال الهوية في مسيرتك وكيف انعكس على تجربتك في الكتابة؟

– ربّما السؤال المتّقد والمشترك في أعمالي الشعريّة والروائيّة، هو سؤال الهويّة. لا أقصد هنا الهويّة الأحاديّة الجانب، بل الهويّة المركّبة المنفتحة على هويّات الآخرين. في رواياتي تتعدد الأمكنة والهويّات. ستجدين هويّة الكردي وسط جمهرة من الهويّات؛ العربي، المصري، المغربي، التونسي، الجزائري، العراقي، التركي، البلجيكي، الألماني، اليهودي، الفلسطيني… وهكذا. لا أميل إلى الانغلاق على الهويّة المحليّة الوطنيّة، ومنها أنغلق على هويّة المدنية، ثم على هويّة الحي والحارة…، وهكذا دواليكِ. لا أُخضِعُ نفسي لدوائر الضغط تلك. لا أجد أنه من وظائفي ومهامّي في 2021، إذكاء الشعور والوعي القومي والروح القوميّة لدى الكرد. هذه مهمّة تصدّى لها شعراء وأدباء الكرد في العشرينات وحتّى الثمانينات والتسعينات. وسط الصراعات وخطابات الكراهية، الدينيّة، القوميّة، المناطقيّة، الحزبيّة، والشخصيّة. إن بقي المرء محافظاً على إنسانيّته، ولو بقدرٍ يخوّله الاستمرار في العيش، فهذا بحد ذاته إنجاز كبير. هذا ما أجدهُ واجباً عليّ فعله، في كتاباتي الشعريّة والروائيّة، أن تكون الإنسانية هويتي الكبرى قبل أي تصنيف آخر.

> تؤكد دوماً أن مصطلح «أدب المهجر» فقد جدواه، ما الذي تقصده تحديداً؟

– هل الظروف التي أعيشُ فيها في بلجيكا، هي نفسها الظروف التي عاشها جبران خليل جبران في مهجره؟! هل مستويات التعليم، وتكافؤ الفرص، وحجم الجاليات العربية والكردية في المهاجر هي نفسها في العشرينات والثلاثينات والأربعينات؟ هل وسائل الاتصال والتواصل هي هي؟ لا طبعاً. ما زلتُ مؤمناً بتلك المقولة اليساريّة: «لكل نمط من المعيشة، نمط من التفكير». وأضيف إليها: لكلّ نمط من التفكير، نمط من الكتابة. وعليه، تلك البكائيّات والمرثيات والنوستالجيا التي كانت تفيض بها نصوص تلك الحقبة، ليست نفسها التي تعالجه نصوص يومنا الراهن. حتى مفهوم الوطن والغربة تغيّر. فلماذا يبقي توصيف «أدب المهجر» متحجّراً، ولا يتطوّر؟!

> تدافع دوماً عن الجوائز في الواقع العربي الثقافي. هل يرجع الأمر إلى فوزك بواحدة من تلك الجوائز؟

– أدافع عن حق المبدع والمبدعة في التكريم. قبل عقدين أو أكثر، كانت الخطاب السائد في الإعلام العربي، يركّز على أنه لا يوجد اهتمام بالإبداع، ولا تخصص أموال كافية للجوائز الإبداعيّة، وأن الأخيرة فائدتها كذا وكذا، قياساً بالغرب و«البلدان المتقدّمة». الآن، هناك هجوم على الجوائز والفائزين والفائزات بها. وللأسف يصطفُّ إلى جانب بعض النقّاد والصحافيين المهاجمين، نفرٌ من الذين يشاركون في تلك الجوائز (كتارا، بوكر، الشيخ زايد، نجيب محفوظ، ساويرس، الطيب صالح… الخ.). هؤلاء، يمكن تسميتهم بـ«حلف مشيطني الجوائز» الخاسرين. لا أدافع عن الجوائز، ولا عن الذين فازوا ويفوزون بها. بل أطالب بأن تتوقف طاحونة هذا النفاق التي تدار بمياه الكذب والدجل والحسد الآسنة.

> أخيراً، كيف ترى تعاطي النقاد مع مجمل تجربتك الإبداعية؟

– تجربتي ما زالت في مطالعها. وأشكرُ كلّ مَن قرأ لي حرفاً، وكلّ مَن كتب عن تجربتي حرفاً، سواء أكان ناقداً أو ناقدة، والقراء كذلك. يهمني ويسعدني أن يلقى ما أكتبه رضا الناس، ويقلقني ذلك أيضاً. رضا الناس مسؤوليّة، أكثر من غضبهم وحنقهم ورفضهم لما أكتبه.

جريدة الشرق الأوسط
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •