You are currently viewing بزيع والعلاق واليوسفي يحلقون عذوبة وسحراً في سماء مؤسسة العويس الثقافية بمناسبة يوم الشعر العالمي

بزيع والعلاق واليوسفي يحلقون عذوبة وسحراً في سماء مؤسسة العويس الثقافية بمناسبة يوم الشعر العالمي

بمناسبة اليوم العالمي للشعر والذي يصادف في الـ 21 مارس من كل سنة، نظمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية أمسية شعرية افتراضية مساء يوم الأحد 21 مارس الجاري شارك فيها الشاعران علي جعفر العلاق الفائز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية عن فئة الشعر في دورتها السادسة عشرة، والشاعر شوقي بزيع الفائز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية عن فئة الشعر في دورتها الخامسة عشرة، وقدمها الناقد الدكتور محمد لطفي اليوسفي الفائز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية عن فئة الدراسات الأدبية والنقد الدورة السادسة عشرة.

حضر الأمسية سعادة الدكتور سليمان موسى الجاسم نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية وسعادة عبد الحميد أحمد الأمين العام للمؤسسة والدكتورة فاطمة الصايغ عضو مجلس الأمناء وعدد كبير من الشعراء والأدباء والمثقفين الذين أصغوا إلى صوتين شعريين متميزين في الشعر العربي، وخاصة أنهما ينتميان إلى جيل آمن بالشعر قيمة عالية في المجتمع فعملا على تطوير القصيدة العربية لتعبر عن آمال وطموحات الكثيرين من أبناء الأمة العربية.

وفي مستهل الأمسية رحب الأمين العام بالمشاركين وشكرهم على تلبية دعوة مؤسسة سلطان بن علي العويس لمشاركة في هذه الأمسية وقال في كلمة ترحيبية:

تأتي هذه الأمسية احتفاء بالشعراء العرب الذين دأبت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية على تكريمهم وتقديرهم عبر منحهم جائزتها التي تعد من أعرق الجوائز الأدبية العربية وأكثرها نزاهة ومصداقية، حيث فاز بها عبر دوراتها الماضية معظم المبدعين العرب الذين تركوا بصمة جلية في الثقافة العربية المعاصرة.

وأضاف قائلاً:

لقد أردنا أن نحتفي بالشعر كقيمة مستمرة في المجتمع من خلال شعراء ومبدعين فازوا بالجائزة.. نصغي إلى قصائدهم ونحلق معهم في عوالم من السحر والعذوبة، كما أردنا التأكيد أن هذه الجائحة لا تنتصر على البشرية لأن إرادة الإنسان أقوى.. وأردنا عبر التقنيات الرقمية أن نسجل انتصاراً للعلم والمعرفة في ميدان يخدم الثقافة ويرفع من شأنها.

وقد قدم الناقد محمد لطفي اليوسفي في مستهل الأمسية قراءة تحليلية لنصوص العلاق وبزيع وأضاء على قصائد كل منهما قبل أن يبدأ الشاعر على جعفر العلاق في قراءة نماذج عذبة من شعره الذي حلق به في سماء من الفلسفة والتأمل:

      لك أن تتوهّمَ أنّ المتاهات أشرعةٌ

     وبأنّ الحصى سحبٌ ممطرةْ

     لك أن تتوهّمَ : أنّ السرابَ نبيذٌ

     وأنّ التماعاته مُسكرةْ

     لك أن تتوهّمَ ، لكنْ :

    أهذا الذي أنتَ فيهْ

    خرابٌ وتيه ؟

    أم هو الوهمُ يا سيّدي  .. ؟

ثم قرأ الشاعر شوقي بزيع قصائد طافت في فضاءات الحب والوجد وحطت على ضاف الجمال الموحي:

“ينبغي في معادلة المحو والإمتلاء،

بأن تخلع النفس كاملةً .

فالكتابةُ ليست سوى امرأةٍ

لا تريد أقلّ من الموتِ

مهْراً لها”

وتزامناً مع الأمسية الشعرية الافتراضية أصدرت المؤسسة ضمن سلسلة “الفائزون” كتاباً للشاعر علي جعفر العلاق بعنوان “المجموعات الشعرية الأخيرة ـ حتى يفيض الحصى بالكلام، وطن يتهجى المطر، طائر يتعثر بالضوء، فراشات لتبديد الوحشة” وهي القصائد التي أنجزها الشاعر بين عامي 2013 ـ 2021، كما أصدرت المؤسسة ضمن ذات السلسلة كتاباً للشاعر شوقي بزيع ضم قصائد مختارة من مجموعاته الشعرية وحمل الكتاب اسم “مناديل لرياح الفقدان” حيث عمل الشاعر على انتقائها بعناية لتشكل ملامح ملموسة من تجربته الشعرية الطويلة.

يذكر أن مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية قد نظمت العديد من الندوات والأمسيات الافتراضية عبر تطبيق زووم وتم بثها بشكل مباشر على موقع المؤسسة في الفيسبوك وشارك فيها عدد كبير من الشخصيات الفكرية العربية وحضرها جمهور نوعي من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •