رحيل القاصة الإماراتية مريم جمعة فرج

رحيل القاصة الإماراتية مريم جمعة فرج

رحلت مساء يوم الإثنين 2 ديسمبر 2019 الكاتبة والأديبة الإماراتية مريم جمعة فرج بعد صراع طويل مع المرض، وقد نعاها عدد من الكتاب الأدباء والفنانين والصحافيين عبر مواقعهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

أكملت دراستها الثانوية في دبي والجامعية في بغداد والعليا في المملكة المتحدة. – بدأت علاقتها بالكتابة منذ مرحلة الدراسة الثانوية بكتابة الشعر – نشرت لها بعض القصائد في بعض المجلات في مقتبل عمرها، وكانت تحضر لنيل الدكتوراه في مجال الترجمة.

وتعد مريم جمعة فرج من الأصوات المميزة في القصة الإماراتية، حيث كانت من الأصوات التي كتبت عن هموم المرأة والبيئة الاجتماعية وعملت القاصة الراحلة طيلة سنوات في صحيفة البيان قبل أن يقعدها المرض.

نشرت أول مجموعة قصصية بعنوان “فيروز” عام 1988 ثم نشرت عام 1994 مجموعتها الثانية “ماء” وقدمت دارسة مطولة نشرت في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بعنوان “الحكاية الشعبية في دولة الإمارات: مقاربة بين المحلية والعالمية” ثم نشرت كتاب “الغوص على اللؤل : الغوص نظام إقتصادي ، إجتماعي ، ثقافي : الإمارات نموذجاًوكذلك «امرأة استثنائية» في 2003، والتي احتوت على ترجماتها وتعليقاتها على تجارب الإبداع النسائي العالمي. بالإضافة إلى نشرها العديد من القصص التي تدور حول حياة العمال المغتربين في الإمارات، كما ترجمت العديد من الدراسات والنصوص المتفرقة من الإنجليزية إلى العربية.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
Close Menu