العربي بفنونه وشجونه – بقلم ناصر الظاهري

ناصر-الظاهري

العربي وحده من بين الكائنات الذي يمكن أن تراه لأول مرة في حياتك، ويبادرك بود وتودد، ويطرح عليك فكرة مخصوصة لك، وبطريقة مجانية، حيث يستهل حديثه، دون سابق معرفة: اسمع عندي فكرة حلوة أو عندي لك رأي زين أو عندي لك فكرة تجنن، عندي فكرة خطيرة لو تسمعها، وحين ينتهي من شرح فكرته الجميلة، يقول لك: مش صحيح! بصيغة جازمة، بحيث لا يترك لك حتى أن تفكر، فلا تستطيع إلا أن تهز رأسك بنعم أو صحيح. 
العربي يمشي وفي رأسه أفكار الدنيا، حتى إذا ما قابل شخصاً مصادفة في الشارع، لا يمانع أن يطرح عليه مشروعاً تجارياً ناجحاً أو ينصحه بالاستثمار في رومانيا، وآخر ممكن أن يبقيك عند الباب وأنت تودعه، أكثر مما بقي في الدار، وهو يسترسل في الحديث الذي لم يتسع له المنزل، ويختمه بالاستثمار في أشجار النارجيل في ناميبيا، بعضهم يجلسك الساعات، وهو يتنقل من حديث إلى حديث، لا يتركك تسترد أنفاسك من ملاحقته، وحين يرى أنك تحاول أن تنبس ببنت شفة أو يدرك أنك تريد التعليق بعد نهاية حكاية من حكاياته، يطلع بالصوت الجهوري: مرة كنا في سويسرا أو يا أخوان كنا في مجلس فلان ذاك اليوم، يعرف حين يبدأ بهذا المدخل القوي، أنك ستجفل، ولا تملك إلا أن تنصت له، تمضي الساعات وهو يتنقل من سويسرا إلى مجلس فلان، إلى ضرب الأفغان، إلى حصار الإخوان، وإلى وباء هذا الزمان، فتحصي الأفكار، فلا تجد إلا جُملاً، وجُملاً غير صحيحة، ولا مفيدة، وخالية من التنقيط.
وإذا تأخر العربي فعذره في جيبه ومعه، ولن يستلف لك، مبرراته تملأ جعبته، وحقيبته لا تخلو من المسببات، يا أخي.. زحمة السيارات، والله.. وحل الطرقات! وكلها أعذار أقل ما يقال عنها إنها أقبح من ذنب، أحياناً، لا ترى واحداً من المعارف لمدة طويلة، وإذا شاءت الصدف والتقيتما فجأة، يبادرك، وكأن الحق عليك، يا أخي، وين أنت؟ اتصلت بك أكثر من مائة مرة، ولم ترد، فلا تعرف أتصدقه، أم تصدق التكنولوجيا؟ تريد من هذه المائة مرة، مرة اتصالا حقيقياً، ترتبك، فتبدأ بالاعتذارات، وبمشاغل الحياة، وكثرة الأسفار، وطلبات الأولاد، ومشاكل أمهم، ولوم نفسك، ثم الانتقال إلى كيل اللوم على بعض شركات الهواتف النقالة، وعن القصور في شبكات الاتصال، حتى تصل بك الأمور، أن تبدأ في ذم مخترع التلفون، مستمطراً اللعنات على عظامه التي أصبحت مكاحل، وكل ذلك من أجل خاطر هذا الذي اتصل بك أكثر من مائة مرة، ولم ترد عليه، وحين يشعر أنك قطعت كل حبال العودة، يتنفس هو الصعداء، وتنفرج أساريره، ويدرك أن قدميك دخلتا في الوحل، ولا تستطيع أن تتراجع، فيبدأ بالاستمتاع بالتجمل الذي تصطنعه، والكذب الذي تهلّه من رأسك، والاعتذارات التي تستمطرها من الهواء، حديث العربي دائماً، ذو شجون، وأحياناً يشج الرأس من شجنه! وحده العربي من بين الكائنات الذي أفكاره لغيره، لا له، وهي سبيل لكل عابر ووارد.

جريدة الاتحاد

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •