Sharjah Ruler inaugurates Khorfakkan Amphitheatre, attends screening of ‘Khorfakkan’ filmسلطان القاسمي يفتتح مدرج خورفكان ويدشن «الشلال» ويشهد ملحمة «خورفكان»

Sharjah Ruler inaugurates Khorfakkan Amphitheatre, attends screening of ‘Khorfakkan’ filmسلطان القاسمي يفتتح مدرج خورفكان ويدشن «الشلال» ويشهد ملحمة «خورفكان»

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عصر اليوم «الاثنين»، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، مدرج خورفكان.

ويعتبر المدرج تحفة معمارية فنية ومشروعاً تطويرياً هو الأحدث القابع في قلب جبل السَيْده المطل على شاطئ خورفكان، والمصمم على الطراز الروماني التاريخي الممزوج بعبق العمارة الإسلامية الغنية بعناصرها وتفاصيلها.

كما دشن سموه معلم الشلال السياحي، وشهد العرض الأول من الملحمة السينمائية التاريخية «خورفكان».

وقص صاحب السمو حاكم الشارقة الشريط التقليدي إيذاناً بافتتاح مدرج خورفكان وتابع سموه والحضور بعد عزف السلام الوطني استعراضات عسكرية مشتركة قدمها منتسبو أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع خورفكان.

تجول بعدها صاحب السمو حاكم الشارقة في أرجاء المدرج متفقداً مرافقه وخدماته، ومستمعاً لشرح مفصل حول تفاصيله ومحتوياته من المهندس صلاح بن بطي المهيري المستشار بدائرة التخطيط والمساحة.

كما تابع سموه فيلماً تسجيلياً عن مراحل إنشاء وبناء مدرج خورفكان.

ويجسد مدرج خورفكان إضافة فنية بارزة للمعالم الثقافية في إمارة الشارقة، إذ جاء بناء المدرج الذي يعد أكبر المشاريع التطويرية في المدينة، على سفح جبل السَيْده مواجهاً لشاطئ مدينة خورفكان، ليتيح للزوار رؤية طبيعة المدينة من منظور مدرج نصف دائري.

هندسة إسلامية

ويحمل المدرج في بنائه الطابع الروماني، ويتمتع بواجهات حجرية تتضمن 234 قوساً و295 عموداً تضفي على المدرج أبعاداً هندسية إسلامية وعمقاً تاريخياً بشكل معاصر.

ويمتاز المدرج الذي أُقيم على مساحة إجمالية بلغت 190 ألف قدم مربع، بمواكبته لأحدث الأنظمة التكنولوجية في الإضاءة والصوتيات، ويتفرد بتصميمه الذي يستوعب 3600 متفرج، واشتماله على نظام تبريد يضمن كفاءة وإمكانية استخدامه طوال العام من قبل الزوار، وإقامة فعاليات متنوعة لأهالي المنطقة بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام.

ويرتبط المدرج ببهو مميز وخدمات مرافقة بمساحة إجمالية تقدر بـ75 ألف قدم مربع، وتم تزويد البهو بعدد 6 مصاعد رئيسية، مقسمة على مدخلين بواقع 3 مصاعد لكل مدخل، لخدمة الزوار وتسهيل تنقلهم بين جنبات وأروقة المدرج، كما تتمتع بجاهزيتها لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وتضمن وصولهم إلى أجزاء كبيره من المدرج.

وترتبط بالمدرج ساحات خارجية صممت بطابع معماري متفرد وزخارف جميلة تضفي الحياة على البيئة المتصلة بالمدرج، تتيح لمستخدميها قضاء أوقات مميزة في جميع الفعاليات.

كما تم توفير عدد مناسب من مواقف السيارات بجوار المدرج، تم تصميمها بشكل يُسهل عملية الدخول للزوار، كما تم توفير منطقة صعود ونزول الزوار والبضائع والأدوات وأي مستلزمات قريبة من المداخل الرئيسية مُحاطة بعدد من مقاعد الانتظار.

رؤية بانورامية

كما دشن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الشلال المبنى الخرساني الذي تم بناؤه من الطبيعة الصخرية للمدينة ليطل على كورنيش خورفكان ويضاف إلى سلسلة المشاريع السياحيّة والتنموية في المدينة.

ويشكّل «الشلال» واحداً من أبرز الإضافات السياحيّة والترفيهية للمشهد السياحي في خورفكان خاصة، وإمارة الشارقة عموماً، إذ تم إنشاؤه بطول 45 متراً وعرض 11 متراً، ويقع على ارتفاع 43 متراً عن مستوى سطح البحر، يتكون من عدد من النوافذ التي يمكن من خلالها رؤية مياه الشلال المنحدرة من قمة الكهف المقام أعلاه إلى أسفل الجبل.

ويمنح الشلال رؤية بانورامية لشاطئ خورفكان، ويحتوي مبنى الكهف على مطعم ومقهى يتسع لأكثر من 80 زائراً، وجلسات خارجية تتسع لأكثر من 30 زائراً وغرفة خدمات، ومرافق أخرى لخدمة الزوار.

وجرى تزويد «الشلال» بأحدث التقنيات التي يمكن استخدامها للأغراض السياحية أو المهنية، كما تم تجهيزه لعقد الاجتماعات أو الجلسات الحوارية وخدمة زوار مدرج خورفكان، إذ تم ربط الشلال بمدرج خورفكان عن طريق مصاعد وممشى يتيح للزوار الاستمتاع بالمزارين معاً.

ملحمة تاريخية

وشهد صاحب السمو حاكم الشارقة بعد افتتاح المشاريع عرض الملحمة التاريخية السينمائية فيلم «خورفكان» الذي أنتجته هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون لتروي وقائع بطولة أهل مدينة خورفكان المقتبسة عن المؤلّفْ التاريخي لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة (مقاومة خورفكان للغزو البرتغالي).

وتدور أحداث الفيلم، الذي أخرجه العالميان الأيرلندي موريس سويني والبريطاني بين مول، حول سلسلة من المواقف التاريخية البطولية التي جسّدها أهل مدينة خورفكان في صدّ الغزو البرتغالي الذي اجتاح المنطقة في عام 1507 ضمن الحملة التي قادها الجنرال البحري البرتغالي «أفونسو دي البوكيرك»، ليروي العمل سيرة المدينة على امتداد 27 عاماً.

وكان سموه قبل انطلاق الفيلم قد تفقّد معرضاً فنياً احتوى على صور فوتوغرافية لمراحل إعداد الفيلم والمواقع التي تم تصوير المشاهد فيها، بالإضافة إلى معرض خاص بالأزياء والأدوات المستخدمة في الفيلم.

ورافق الافتتاح عرض مبتكر للطائرات بدون طيار رسمت على سماء خورفكان علم دولة الإمارات العربية المتحدة وصورة صاحب السمو حاكم الشارقة وخطت عبارة (خورفكان تقول شكراً سلطان)، تبعه عرض للألعاب النارية.

صحيفة الرؤية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •