يا باب بستان الطفولةِ – شعر محمد عمران

؛يا باب بستان الطفولةِ لوَّحتكَ الشمسُ

فلتأنس إلى ظلي

إني فرشتُ هواءهُ نعساً،

لأمتلكَ الرؤى في نومكَ الطفلِ

ضيفٌ على أقواسكَ السمراءِ

أم أيامُ عيدِ القمحِ في الحقلِ؟!!

جئني كما تهوى،

بثوبِ الوردِ،

أو جئ في قميصِ اللوزِ،

أو في ضوعةِ الفُلِّ

وأظلَّ شعركَ بالغمائم،

أو بمنديلٍ بماءِ اللهِ مبتلٍّ

قلبي يدلُّ عليكَ

مهما خبَّأتك العينْ،

بينَ الرمشِ

والكحلِ

محمد عمران (1943 ـ 1996)

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •