رحيل المخرج الدرامي السوري علاء الدين كوكش

رحيل المخرج الدرامي السوري علاء الدين كوكش

عن عمر 78 توفى يوم الاحد 6 ديسمبر 2020 المخرج السوري علاء الدين كوكش، في العاصمة السورية دمشق، قضى أغلبها في الإخراج والتأليف، مخلفاً عشرات الأعمال الدرامية التي حصد العديد منها، شهرة واسعة داخل وخارج سوريا.

ولد المخرج كوكش، في حي القيمرية الدمشقي، عام 1942، وتأثر في البيئة التي تميّز البيت العربي في ذلك المكان العريق، وقال في حوارات سابقة أجريت معه، إن لديه فلسفة خاصة عن “البيت العربي” معتبراً أن البيت العربي يجعل الطبيعة داخل المنزل، لا خارجه، وأن هذا الأمر يترك أثراً اجتماعيا مختلفا عند من يولد ويكبر في ذلك المكان.

وشغف كوكش، في بدايته، بدراسة الفلسفة التي حصل على إجازة فيها، من جامعة دمشق، في ستينيات القرن الماضي، إلا أنه انخرط بالعمل مبكراً، ومنذ الشهور الأولى لإنهاء دراساته الاجتماعية في الجامعة، فالتحق في التلفزيون السوري الذي أوفده إلى ألمانيا، لتلقي دورة خاصة بالإخراج، عام 1966.

بدأت أعمال المخرج الراحل بالظهور ولفت الأنظار، من أيام الأبيض والأسود، فأخرج مسلسلات عديدة حظيت بشهرة واسعة في سوريا، مثل “حارة القصر، والعمل الشهير “أسعد الوراق” والعمل الآخر الذي عرف على نطاق واسع في البلاد “رأس غليص” وأعمال أخرى عديدة، كأولاد بلدي، والهرّاس، والأميرة الخضراء، والذئاب.

ومن أعماله الشهيرة التي يعدها النقاد علامات بارزة في رحلته الإخراجية، مسلسل “أبو كامل” الذي أخرجه أول تسعينيات القرن الماضي، ومن بطولة الفنان أسعد فضة، ومسلسل “تجارب عائلية” من بطولة الراحلين نجاح حفيظ وطلحت حمدي وسليم كلاس وتيسير السعدي والفنانة الراحلة ملك سكر، زوجة كوكش، ومسلسل “أهل الراية” الذي لاقى نجاحاً كبيراً، ومن بطولة الفنانين جمال سليمان وسامية الجزائري وآخرين أبرزهم الراحل رفيق السبيعي.

وأخرج الراحل، بالإضافة إلى عدد من المسرحيات، مسلسل “حي المزار” ومسلسل “البيوت أسرار” و”رجال العز” ومسلسل “القربان” الذي يعد من أواخر أعماله.

وعاش الراحل الذي كان يعد أحد أبرز مؤسسي الدراما السورية، سنواته الأخيرة، في دار السعادة للمسنين بدمشق، والتي يعتقد أنه يقيم فيها، منذ عام 2014 بعد قيام النظام السوري باعتقال ابنته الفنانة سمر، بسبب مناصرتها الثورة السورية.

واعتقل نظام الأسد، الفنانة سمر، ابنة المخرج الراحل، أواخر العام 2013، بسبب اعتناقها مبادئ الثورة السورية المطالبة بإسقاط النظام، ثم حكم عليها بالسجن، أوائل العام 2014، لمدة خمس سنوات، ثم أفرج عنها، عام 2017.

ويعتبر كوكش، مطلق البيئة الشامية في الدراما السورية، وأخرج للسينما فيلم “المخدوعون” وفيلم “القلب يحكم أحيانا” ويكتب القصص والمسرحيات منذ ثمانينات القرن الماضي، وأخرج عدة مسرحيات، أبرزها “الفيل يا ملك الزمان” للكاتب السوري الراحل سعد الله ونوس.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •