الغريب الذي زارنا في الصباح – بقلم محمد عمران

الغريب الذي زارنا في الصباح

وفي فمه وردة من ذهبْ

قال وجهُكِ قصري

وأنتِ حديقة ملكي

 وباسمكِ  وقتي يجيءُ ومملكتي تقتربْ

كيف لي أن أعي قصده

وأنا لم أزل طفلة من عنبْ

قلتُ هذي المدائح تُخجلني سيدي

فاكتأبْ

ورمى نجمةَ الصبح من فمه في فمي

وانسحبْ

لم يسمِ اسمه

جاء مثل الصباح على عجلٍ

وكمثل الصباح

ذهبْ

محمد عمران

شاعر سوري راحل

( 1934- 1996)

 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •