افتتاح معرض فرانكفورت للكتاب دون حضور جماهيري هذا العام

افتتاح معرض فرانكفورت للكتاب دون حضور جماهيري هذا العام

اُفْتُتِحت مساء الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 النسخة الثانية والسبعون لمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب دون حضور جمهور، توقيا من انتشار وباء كورونا المستجد.

وقد بث احتفال الافتتاح في قاعة الاحتفالات في المعرض عبر الإنترنت، وشارك فيه ضيوف أجانب عبر دائرة الفيديو، من بينهم رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، لأنه كان منتظرا أن تكون كندا هي ضيف شرف نسخة العام الحالي من أكبر معرض للكتاب في العالم، وتأجل الحضور الفعلي لضيف شرف المعرض إلى العام المقبل.

وجاء قرار تنظيم المعرض رقميا بعد ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا في فرانكفورت وألمانيا، ما دعا المنظمين إلى إقرار إقامة البرنامج في صالة الاحتفالات في المعرض “فقط بمشاركة المقدمين والمؤلفين”. وستقدم الندوات على القناة الأولى في التلفزيون الألماني “إيه.آر.دي” عبر البث المباشر.

المعرض يشهد مشاركة 4400 عارض من 110 دولة، ويستضيف برنامجه الثقافي 750 متحدثا عبر الإنترنت

المعرض يشهد مشاركة 4400 عارض من 110 دولة، ويستضيف برنامجه الثقافي 750 متحدثا عبر الإنترنت

وأعربت وزيرة الثقافة الألمانية مونيكا جوترز عن تمنياتها بنجاح النسخة الرقمية الخاصة للمعرض، وقالت إنها تتطلع الآن إلى أن “تشاهد في العام المقبل مرة أخرى كل ما يخص المعرض: من منصات العرض وجناح البلد المضيف وحفلات الاستقبال والحشود وجلسات القراءة والنقاشات مباشرة أمام جمهور كبير”.

وقالت جوترز إن الحكومة الألمانية تدعم قطاع الكتب، مشيرة إلى أنه تم تخصيص ما يصل إلى 25 مليون يورو لصالح دور النشر والمكتبات ومعرضي الكتاب في فرانكفورت ولايبتسيج، من أجل التغلب على أزمة كورونا، بالإضافة إلى عشرة ملايين يورو لدعم المؤلفين والمترجمين.

ويقام المعرض هذا العام على الإنترنت بصورة حصرية تقريبا، وتشارك فيه 4400 جهة عرض من 110 دولة، ويتضمن برنامج المعرض هذا العام 260 ساعة ويتحدث فيه 750 متحدثا على الإنترنت. وقال يورجن بوس مدير المعرض خلال المؤتمر الصحافي للافتتاح “هذه تجربة كبيرة”.

وعن البث الحي لندوات المعرض في إطار ما يعرف ببرنامج “بوكفست سيتي”، فإنها تقام في قلب المدينة كما هو مخطط له بين 14 و18 من شهر أكتوبر الجاري.