رحيل الروائي والإعلامي عدنان فرزات بعد صراع مرير مع المرض

رحيل الروائي والإعلامي عدنان فرزات بعد صراع مرير مع المرض

رحل يوم الأحد 27 نوفمبر الإعلامي والروائي السوري عدنان فرزات، المقيم في الكويت، بعد صراع مع المرض ومسيرة طويلة من العمل الفني، مخلفاً صدمة كبيرة في الوسط الثقافي والإعلامي، خاصة لمن عرفه عن كثب أو من قرأ أعماله الروائية المؤثرة.

وكتب نجل الروائي الراحل عمر فرزات على صفحته في الفيسبوك:

“إيماناً بقضاء الله و قدره، انتقل الى رحمة الله تعالى، والدي و قرة عيني الأستاذ عدنان فرزات ( ابو عمر )، الدفان غداً بعد صلاة العصر في مقبرة الصليبيخات في الكويت، عشت كريماً و رحلت عزيزاً”.

كما نعاه العشرات من الأدباء والفنانين والمثقفين داخل وخارج الكويت عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة

وقد كتب الفنان الكويتي داود حسين عبر حسابه على”انستغرام“، قائلاً: ”الغالي عدنان فرزات في ذمة الله…إلى جنات الخلد أيها المبدع الخلوق“.

وقالت الكاتبة والمستشارة الإعلامية سعدية مفرح: “رحل عنا هذا المساء الأخ والزميل الكاتب والروائي عدنان فرزات رحمه الله وغفر له. لقد كان نعم الأخ والزميل وأضاف الكثير للحركة الثقافية”.

وأشارت تغريدة على تويتر، إلى أن زميلها عدنان فرزات قدم للثقافة بالكويت على مدى 30 سنة تقريبا قضاها فيها، فيما تقدمت بخالص العزاء لأسرته وذويه وأصدقائه كافة.

وعدنان فرزات هو إعلامي وروائي من سوريا مقيم في الكويت، وكان مسؤول المركز الإعلامي في مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية ومدير قناة البابطين الثقافية التلفزيونية، وسكرتير تحرير مجلة البيان الصادرة عن رابطة الأدباء الكويتيين.

وصدرت له عدة روايات منها ”جمر النكايات، رأس الرجل الكبير، كان الرئيس صديقي، لقلبك تاج من فضة، وتحت المعطف“، إضافة إلى مسرحية (اشتراك) والتي قدمها المسرح المعهد العالي للفنون المسرحية على خشبة المسرح عام 2013 في مهرجان الكويت المسرحي المحلي بعنوان عنق الزجاجة.