ازدياد عدد المشاركات في مسابقات تأليف النص والبحث العلمي

ازدياد عدد المشاركات في مسابقات تأليف النص والبحث العلمي

أعلنت الهيئة العربية للمسرح أن عدد المشاركات في مسابقات تأليف النص والبحث العلمي الدورة 13 بلغ 535 من عشرين دولة عربية، إضافة إلى مشاركات من ست دول غير عربية، كما أشارت المشاركات على زيادة في حضور الكاتبات والباحثات العربيات، فيما كان من اللافت تصاعد نسبة حضور الشباب في مسابقتي التأليف المفتوحة بالنسبة لأعمار المشاركين..

كما أعلنت الهيئة عن تأجيل إعلان نتائج مسابقات تأليف النص والبحث العلمي إلى مطلع شهر يناير 2021، لمنح أعضاء لجان التحكيم المدى الزمني المناسب للتحكيم، حيث انتهاء مهلة المشاركة في مسابقاتها السنوية الثلاث (الدورة 13 من مسابقتي تأليف النص المسرحي (الموجه للكبار والموجه للأطفال) والدورة الخامسة من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي)، مسجلة مشاركات غير مسبوقة، فقد بلغت المشاركات في مسابقتي تأليف النص المسرحي 535 مشاركة (277 موجهة للطفل و258 موجهة للكبار)، كما سجلت مسابقة البحث العلمي المخصصة للباحثين الشباب حتى سن الأربعين 28 مشاركة

الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله صرّح في هذه المناسبة بقوله: إننا في الهيئة العربية للمسرح وبتوجيه من رئيسها الأعلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أعلنّا منذ انطلاق هذه المسابقات عن أهدافها في زيادة المحتوى المسرحي العربي، ومنح الكتّاب والباحثين المسرحيين من كافة الأعمار والتجارب مساحة جديدة للإبداع، تعتز بأنها قدمت على مدار الدورات السابقة أسماءً ورؤى وتجارب في النص والبحث العلمي يعتد بها، كما شكلت المسابقة عتبة هامة لانتشار الأبحاث والنصوص وأصحابها في المشهد المسرحي ومنصاته على امتداد الوطن العربي.

وأضاف: إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ككاتب مسرحي قبل كل شيء، يؤمن بالحفاظ على قيمة النص والارتقاء بأدواته وبنائه، كذلك منح الحرية وإطلاق الخيال للتعبير، ونحن بدورنا نعتبرها قيماً عليا في هذه المسابقة، وكانت الدافع لوضع «ثيمة» «نطلق الخيال لتجاوز النمطية» لهذه الدورة من المسابقات كما كان الأمر في دورات سابقة التي حملت كل منها ثيمة ناظمة، والهيئة تأمل أن تفرز المسابقة من جديد ما يشكل إضافة حقيقية لمكتبة النص المسرحي والمساهمة في تأثيث عروض جديدة عبر هذه النصوص، كما كان نصيب الكثير من النصوص الفائزة في الدورات السابقة وافراً.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •