شيخ الملحنين – بقلم د. حسن مدن

حسن مدن

أصاب الرمد عيني الفنان سيد مكاوي وهو في الثانية من عمره، ولم يكن لدى أسرته الفقيرة المال لعلاجه في المستشفى، وفشلت العلاجات الشعبية في إنقاذ بصر الصبي، الذي سيغدو أحد أبرز نجوم الموسيقى والغناء في مصر والعالم العربي.
كان والده يعمل بائعاً متجولاً في حارات حي عابدين، ولكنه عرف بشغفه بسماع الأغاني الطربية القديمة، على ما ينقل الكاتب عبدالنور خليل في كتابه «المعممون في ساحة الغناء والطرب»، وهو أحد المصادر التي استقينا منها المعلومات عن سيد مكاوي.
بعد تجربة فاشلة مع شيخ لتحفيظ القرآن، لما كان عليه الشيخ من فظاظة، أسعفه الحظ بالانتقال إلى شيخ آخر عرف بالسماحة والرحمة، فقدّر موهبة الصبي ونجح في أن يجعل منه مقرئاً مجوداً، لكن نداء الموسيقى لم يفارقه.
وحسب عبدالنور خليل، فإن معهد الموسيقى العربية رفض قبول سيد مكاوي كطالبٍ فيه، لا تقليلاً من شأنه ومن مواهبه وإنما العكس، حيث قال له الأساتذة ما معناه: لن تضيف لك الدراسة في المعهد الكثير. اذهب إلى الإذاعة لكي تسجل أغانيك فيها، فأنت تمتلك كل مقومات النجاح.
لم تكن الطريق إلى الإذاعة معبّدة. وبعد جهد جهيد وافق مسؤولوها أن يسجل أغنية واحدة، على أن يتحمل نفقات التسجيل وأجور الفرقة الموسيقية في حال لم تجزها لجنة الاستماع. نجحت الأغنية، وأدرج اسم سيد مكاوي ضمن قائمة المطربين المعتمدين من الإذاعة، لكن دون أن يعطى أي أولوية، ولم يثنِه ذلك عن دأبه وطموحه.
كان الغناء والموسيقى في مصر في الستينات يشهدان نهضة غير مسبوقة، أريد لها، ضمن ما أريد، بعث التراث الموسيقي والغنائي المصري الأصيل ممثلاً في قاماته الكبرى وفي مقدمتها سيد درويش. وبعد حين سيغدو سيد مكاوي هو سيد درويش المرحلة، خاصة بعد أن لحن وقدّم، ببراعة، رائعة صلاح جاهين «الليلة الكبيرة» هو المتشبع بروح الحارة المصرية الشعبية التي نشأ فيها، وتمثّل طقوس موالدها وفنها.
ستصبح ألحان سيد مكاوي أغاني لكبار فناني وفنانات مصر: شريفة فاضل، ليلى مراد، شادية، نجاة الصغيرة، صباح، فايزة أحمد، ووردة الجزائرية التي قدمت عدداً من أجمل ألحانه، بما فيها أغنية «أوقاتي بتحلوّ»، التي لحنها، في الأصل، للسيدة أم كلثوم، قبل أن تسوء صحتها وتتوفى.
كانت أم كلثوم بارعة في انتقاء من يلحن لها. ولم يكن بالإمكان أن يفوتها مبدع مثل سيد مكاوي، فلحّن لها أغنية «يا مسهرني»، التي أصرّ على استبعاد كل الآلات الغربية في تقديمها. 

جريدة الخليج

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •