لوكاندا بير الوطواط

لوكاندا بير الوطواط

صدر حديثاً عن دار الشروق في القاهرة روايةلوكاندة بير الوطاويطهي الرواية السابعة لأحمد مراد وتدور في أجواء من الجريمة والغموض، وجاء على غلافها الأخير:

 أثناء ترميملوكاندة بير الوطاويطالمجاورة لمسجدأحمد ابن طولونبحيالسيدة زينب، يتم العثور على يوميات تعود إلى سنة 1865 م، مدفونة وراء حائط الغرفة رقم سبعة بالطابق الثالث بمبنى اللوكاندة، ومحفوظة بشكل جيد.

 اليوميات من نمرة “34” إلى “53” دون حذف أو تنقيح، وهي اليوميات الوحيدة التي تصلح للنشر، أرّخ فيها مصوّر الموتى “سليمان أفندي السيوفي” في سنوات ما قبل إنشاء جهاز بوليس منظم، حين تم تكليفه بتقصي الحقيقة حول مصرع أحد الباشوات بطريقة شنيعة.