وفاة نجمة فيلم “ذهب مع الريح” أوليفيا دي هافيلاند

وفاة نجمة فيلم “ذهب مع الريح” أوليفيا دي هافيلاند

توفيت النجمة السينمائية أوليفيا دي هافيلاند عن عمر ناهز 104 أعوام. وتوفيت بطلة فيلم “ذهب مع الريح” الحائزة على جائزة أوسكار مرتين، في بيتها بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث كانت تقيم منذ أكثر من 60 عاما.

وقالت وكيلتها الإعلامية ليزا غولدبرغ في بيان إن الممثلة، وهي واحدة من أعظم نجمات العصر الذهبي لهوليوود، توفيت في هدوء بمنزلها يوم الأحد 26 يوليو 2020 .

وحصلت دي هافيلاند، التي كانت آخر ممثلة على قيد الحياة من العصر الذهبي لهوليوود واشتهرت بفيلم “ذهب مع الريح” عام 1939، على جائزتي أوسكار خلال مسيرتها الفنية التي شاركت خلالها في 50 فيلما. كما شهدت حياتها منافسة شرسة طويلة الأمد مع أختها الممثلة الراحلة جوان فونتين التي توفيت عن 96 عاما في 2013.

وكانت دي هافيلاند، التي تحمل الجنسية الأمريكية وولدت لأبوين إنجليزيين باليابان، تعيش في باريس منذ عام 1953. ولم تظهر كثيرا منذ تقاعدها، لكنها عادت إلى هوليوود عام 2003 للمشاركة في عرض جوائز الأوسكار الخامس والسبعين.

وانتقلت أُسرة دي هافيلاند إلى كاليفورنيا عندما كانت طفلة، وبدأت عملها بالسينما بعد أن رآها المخرج ماكس رينهارد في عرض مسرحية “حلم ليلة في منتصف الصيف” وأسند لها دورا في الفيلم الذي اقتبسه من المسرحية عام 1935.

وانبهرت شركة وارنر بروس للإنتاج السينمائي بالفتاة في ذاك الوقت ووقعت معها عقدا لمدة سبع سنوات. وللممثلة الراحلة ابن يدعى بنيامين من زوجها الأول الكاتب ماركوس جورديش وابنة تدعى جيزيل من زوجها الثاني الصحفي بيير غالانتي.