متفرقات – بقلم ناصر الظاهري

ناصر-الظاهري

– تدريس الفلسفة، بداية خلق الوعي، والجرأة في طرح الأسئلة المحيطة بنا، والخاصة بحياتنا، والبحث العميق في المعارف، وفهم الكون وأسراره لدى الطلبة، والمشتغلين على التعليم والتربية، ومحبي الحكمة والمعرفة، ولا أدري لِم الفلسفة تغيظ جماعة النص الجامد والمغلق؟ ولِم هي محاربة من الكنيسة والمسجد والمعبد طوال التاريخ؟ وحين سيطرت الجماعات المتأسلمة والمستدينة على قطاع التعليم والتخطيط عندنا، أول ما ألغوه تدريس الفلسفة وعلم المنطق، مثلما ألغوا الفنون بأنواعها، فكأنهم كانوا يحاربون العقل، ويخاصمون الروح بمنع هاتين المادتين، خيراً وأخيراً عادت الفلسفة والفنون إلى مدارسنا، فأهلاً بالحكمة، والروح الصافية المتعالية على الأشياء، وتلك المعرفة الموصلة إلى الله دون أوصياء.
– دائماً ما نحذر من السذاجة و«الملاغة» وقلة الفهم، وقريباً من الجهل، من فضلكم لا تتناولون الأمور الكبيرة بعقول صغيرة، خاصة الأمور الإعلامية والوطنية، والتي تظهر على الملأ، وتنتشر في العالم، فهناك المترصدون، وهناك الشامتون والمتصيدون، فلا تعطوهم فرصة لكي يهاجمونا من خاصرة لينة أو من فكرة ساذجة، والفهم كفاية فيما فعله البعض فرحاً، واستبشاراً بمسبار الأمل، وتناول حدثاً عالمياً بسذاجة المسلسلات المحلية ذات التمثيل المتصنع والمتشنج، مثل: «يا بوي.. أقلّك أنته، هيه ما تسمعني ترانا وصلنا المريخ»!
– فقدنا مثقفاً وكاتباً ودبلوماسياً ووطنياً د. حسين غباش، فقد حزنت مرتين، مرة لوفاته السريعة، ومرة لعدم تقديمه للناس بما يستحق، وبما فعل، تقديراً لكل الخدمات الجليلة التي قدمها خلال مشوار حياته، ما زال إعلامنا يعيش عصر ما قبل التوثيق، وكثيراً ما تفرط الأشياء الثمينة من بين أصابعه، وبعدها يتعب الكثير في لملمة ما تبعثر، وما تقادم، وما تناسى، هذا الحال حدث مع كل المبدعين والملهمين والوطنيين والذين قدموا للوطن الحب والخدمات الجليلة.
– نيابة عن كل «شوابنا»، والمخضرمين من جيل الطيبين الذين كانت «سميرة توفيق» تشكل أيقونة الجمال البدوي، ونجمتهم المفضلة في أغانيها وأفلامها ومسلسلاتها، نتمنى لها الشفاء والصحة وطول العمر، فقد كانت نجمة تضيء سماءنا في حفلاتها ومناسباتنا المختلفة، فأقل ما تفعله أبوظبي لها في عمرها الماسي أن تحتضنها، وتفتح لها مستشفياتها للطبابة والتداوي، فالزمن الجميل لا ينسى، والنَّاس الطيبون يجب أن لا ننساهم، و«سميرة توفيق» كانت نجمة الزمن الجميل، وكانت شيئاً مضيئاً في ذاكرتنا.

جريدة الاتحاد

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •