فيسبوك: مجال الحمقى أم لعبة الكبار بالحمقى؟ – بقلم أمين الزاوي

امين الزاوي

استعمال شبكات التواصل الاجتماعي في غياب ثقافة الاعتراف والاختلاف والتعدد انتحار من نوع آخر

منذ أن أطلق المفكر والروائي الإيطالي أمبرتو إيكو (1932-2016) عبارته الشهيرة واصفاً شبكات التواصل الاجتماعي “بفضاء الحمقى” والجميع يردد هذه العبارة الوازنة سياسياً وأخلاقياً وثقافياً، كلما حانت ساعة نقد “ثقافة” شبكات التواصل الاجتماعي وجنودها. لكن يبدو أن “هؤلاء الحمقى”، يوماً بعد آخر، أصبحوا يدركون جيداً أهدافهم ويعرفون جيداً أصدقاءهم وأعداءهم، وبالتالي تحولوا إلى جيش منظم من “قطاع الطرق” على شبكات التواصل وإلى “زارعي الفتن” بامتياز. 

يعبُر العالم الإعلامي والثقافي على المستوى السياسي والفكري فترة من الفوضى التكنولوجية والأخلاقية العارمة، التي تكاد أن تصبح غير متحكم فيها، وفي هذه الفوضى وباسم الحرية تتعرض مجموعة من القيم الإنسانية للانتهاك الصريح والمباشر، وفي ظل هذه الفوضى أيضاً يتم توزيع قيم فاسدة والدفاع عنها وإقصاء قيم أخرى ومحاصرتها، كل ذلك باسم “الديمقراطية” و”حرية الرأي” و”حرية التعبير”.

إن الخلل الأخلاقي والسياسي والثقافي المنتشر على فيسبوك وشبكات التواصل الاجتماعي بشكل عام، يمكن أن نجد له تفسيراً في التعميم والتوزيع “الطفروي” للثورات التكنولوجية في المجتمعات المتخلفة والنامية، لقد أصبح فيسبوك وفي ظرف قصير جداً سلوكاً ثقافياً شعبياً، أو يكاد، وقد حصل ذلك في غياب توزيع القيم الثقافية والفلسفية الضرورية لمثل هذه الحالة الحضارية المدينية الخطيرة.

لا ثورة تكنولوجية إيجابية في غياب ثورة ثقافية موازية، ولا ديمقراطية في الإعلام من دون ثقافة ديمقراطية سياسياً واجتماعياً في الواقع اليومي المعيش، ثقافة قادرة أن تحمي القيم الإنسانية، وتحمي حرية الفرد التي ليست هي حرية الانتحار. فالانتحار ليس حرية فردية، إنه اغتصاب وتعدٍّ على قيمة الحياة. إن استعمال شبكات التواصل الاجتماعي كفيسبوك في غياب ثقافة الاعتراف والاختلاف والتعدد هو انتحار من نوع آخر، انتحار جماعي.       

إن توفر ديمقراطية توزيع نِعَم التكنولوجية قد تعود بالسلب على مجتمعات لم تعرف ولم تمارس يوماً ما ثقافة الديمقراطية السياسية والإعلامية والدينية في الممارسة الحياتية اليومية، فحرية التعبير ليست الفوضى، الحرية هي توأم الديمقراطية، والديمقراطية ليست اضطهاد الأكثرية للأقلية، الديمقراطية ليست ديكتاتورية الأكثرية ضد الأقليات بالاستناد إلى مرجعية “الكم أو العدد”.

في البدء كان لشبكات التواصل الاجتماعي في العالم العربي وبلدان شمال إفريقيا بعد إيجابيّ، حيث استثمرت في مواجهة القمع السياسي وتكميم الأفواه ومصادرة حرية التعبير والإبداع، وبموجبها تنفس المثقفون والنخب السياسية أيضاً ووجدوا في فيسبوك مجالاً للمعرفة والأخبار والتعبير عن آرائهم والدفاع عن أفكارهم ورؤاهم ضد أنظمة فاسدة ومرتشية، عسكرية كانت أم دينية أو قومية.

لقد تغير الأمر وبسرعة مدهشة حيث تحول هذا الفضاء، وفي فترة عشريّتين، من منبر للأصوات التنويرية والمتنورة التي استثمرت فيه في البداية إلى منصة لثقافة العنف والتكفير والتخوين والنخاسة الجديدة، إنها لمفارقة عجيبة إذ تصبح شبكات التواصل الاجتماعي والتي هي نتاج التكنولوجيا صنيع المجتمعات العلمانية والديمقراطية الغربية أداة بين أيدي قوة التخلّف والكراهيات، التي لا تعترف بقيم حقوق الإنسان ولا تؤمن بتعدد الأديان والثقافات والأعراق، بل والأكثر غرابة أن تستعمل هذه التكنولوجيا الغربية لتهاجم هذا الغرب “الكافر”، تستعمل هذه التكنولوجيا التواصلية لا للخير إنما لتنظيم أعمال الخراب والهدم والقتل في جغرافيا الأمم التي اكتشفت هذه التكنولوجيا.     

لقد وضعت التكنولوجيا الحديثة الجميع في خانة واحدة وعلى منصة واحدة، في لعبة واحدة، لكن الكثير من اللاعبين الموجودين على الميدان لا يعرفون قوانين اللعبة أو لا يؤمنون بقوانين اللعبة، فهناك لاعبون صُنعوا وتكوّنوا داخل مسيرة شعوب تشكلت داخل بنيات الثقافة والقيم الإنسانية وحقوق الإنسان، ولاعبون آخرون، على الملعب نفسه، تكوّنوا في مجتمعات ثقافة القهر والقمع والكراهية والقتل والانتقام.

تحوّلت شبكات التواصل الاجتماعي من منصات للحرية الفردية والجماعية، منصات للتواصل والتوعية والمقاومة والدعوة للتعايش، إلى منصات لتجييش البعض ضد البعض الآخر، إلى منصة لتوزيع ثقافة الكراهية والدم بين الشعوب ومرات بين أبناء الشعب الواحد.

أفق جديد: من الشعبوية إلى الشعبوقراطية

أمام هذا الحضور المعمّم لشبكات التواصل الاجتماعي وانتشارها الكبير، تدخل الإنسانية عصراً جديداً، تلامس أفقاً سياسياً وحضارياً غير مسبوق، فالشعبوية السياسية والدينية والتي هي الحكم الشمولي للفرد الواحد باسم الشعب الغائب، والتي تكرّست في ظل الأنظمة الثيوقراطية أو العسكريتارية أو الشيوعية أو القومية أو الوطنية لإخفاء عجزها ونشر الوعي الزائف باسم “الشعب”، هذه الشعبوية تعرف تراجعاً لصالح قوة وسلوك سياسي وثقافي ودينيّ جديدٍ في ظل هيمنة شبكة وسائل التواصل الاجتماعي.

 إذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي التقليدية كالجريدة الورقية والراديو والتلفزيون والتليغراف والهاتف الثابت أنتجت الشعبوية، فإن شبكات التواصل الاجتماعي الحداثية كفيسبوك أنتجت لنا ما يمكن أن نسميه “الشعبوقراطية” Peuplecratie وهي ظاهرة “الفوضى” في الديمقراطية، أي مرض الديمقراطية المعاصر، الفوضى في القيم، الفوضى في الحوار، إذا كانت الديمقراطية هي الجانب المضيء في التاريخ، وهي مكسب وصل إليه الإنسان بعد نضال طويل سياسي وحضاري وفكري وجمالي، فإن “الشعبوقراطية” هي الوصول إلى “سلطة” الرأي بطفرة، ومن دون تراكم في الثقافة والسياسة واحترام حقوق الإنسان، وإذا كانت تقاليد الديمقراطية تشترط في الصوت المتدخل توفر الإيمان بحزمة من القيم الإنسانية المشتركة، وعلى رأسها مبدأ: أدافع عن رأيي كما أدافع عن حقك في الدفاع عن رأيك، فإن الشعبوقراطية تسمح بتدخل الجميع في لعبة لا يعرف اللاعبون فيها  قوانينها وإذا ما عرفوا لا يحترمونها، فقد عمّت شبكات وسائل التواصل الاجتماعي جيوش الذباب الإلكتروني المشكّل من الغوغاء التي تحكم أو تستولي على الفضاء باسم الغالبية وتمارس العنف الإلكتروني الأخلاقي والفكري والديني والذي لا يفتأ أن ينتقل إلى عنف واقعي.

www.independentarabia.com

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •