أنا عندي حنين

أنا عندي حنين

صدر حديثاً عن «الآن ناشرون وموزعون» في عمّان كتاب «أنا عندي حنين» للدكتورة مها صويص- دبابنة من فكرة إحياء الذاكرة عبر استحضار ما فيها من ألعاب الطفولة وأغانيها كي تبقى محفوظة في ذاكرة الأجيال، بوصف هذه الذاكرة خزّاناً للبراءة والحبّ والجمال.

والكتاب جاء في مئة وثماني صفحات من القطع المتوسط، واتخذت المؤلفة فيه أسلوباً سردياً جمع بين الغناء واللعب، مبيّنة تفاصيل كثير من الألعاب الشعبية التي ما زال بعضها معروفاً بينما اندثر بعضُها الآخر، ووضّحت عدد المشاركين فيها، وما يمكن معرفته عن تاريخ نشوئها. جاعلة ذلك كله على شكل رحلة جمعت الكاتبة بمجموعة من الأطفال وانتقلت خلالها بين مدن أردنية عدة، معبرة عن شوقها للماضي وللجغرافيا الأردنية.