مهرجان طيران الإمارات للآداب مطلع فبراير 2021

مهرجان طيران الإمارات للآداب مطلع فبراير 2021

أعلنت مؤسسة الإمارات للآداب، الجهة المُنظمة لمهرجان طيران الإمارات للآداب العريق، أن الاحتفالية الأدبية الأشهر في المنطقة، ستعود في دورتها الجديدة في الفترة (4 – 6 فبراير 2021) للاحتفاء بالكلمة المكتوبة والمقروءة ولمواصلة تعزيز مكانتهما والإسهام في مسيرة التنوير في دولة الإمارات والمنطقة. وأعلنت المؤسسة أن موضوعه سيكون «لنغير الحكاية».

وجاء الإعلان عن موعد انعقاد دورة المهرجان القادمة إثر الزخم الكبير الذي شهدته فعاليات مؤسسة الإمارات للآداب، التي عززت حضورها على شبكة الإنترنت منذ تفشي الوباء العالمي، لتصل إلى أكثر من 7500 متابع من 63 دولة في أقل من شهرين من خلال برنامجها للفعاليات الافتراضية المباشرة، هذا وقد شاهد جلسات المهرجان المسجلة التي تم إطلاقها مؤخراً أكثر من 75000 مشاهد.

وعقبت إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس الأمناء بمؤسسة الإمارات للآداب، على نجاح المبادرات الثقافية عبر الإنترنت، وذكرت بأنه شكَّل تحولاً حضارياً استراتيجياً. وأعقبت: «مثل معظم المنظمات الأخرى، كان التحرك نحو العمل عن بعد مجالاً جديداً بالنسبة لنا، وتساءلنا كيف يمكننا التأقلم عليه بهدف تقديم نفس التجارب المُلهمة في هذه الأوقات الاستثنائية.

ولكن فريقنا ما لبث أن تكيّف بشكل رائع مع الطرق الجديدة والتقنيات غير المألوفة، وقد تجاوز تأثير جلساتنا عبر الإنترنت توقعاتنا! وأدى نجاحنا في هذه الجلسات إلى جذب جمهور من جميع أنحاء العالم، وقد كانت محادثاتنا ورؤانا المباشرة أكثر تأثيراً لأننا تمكنا من الوصول لمنازل الناس، حيث يشعرون بالارتياح والاطمئنان.

إننا على ثقة بأننا قادرون على تقديم الدورة القادمة من المهرجان بأجمل حلّة، وبمزيج من الفعاليات الحية بحضور الجماهير، التي من المحتمل أن تنظم في الهواء الطلق، والجلسات المباشرة عبر الإنترنت. لقد اخترنا موضوع «لنغير الحكاية» للدورة القادمة منذ العام الماضي، ولم نكن نعلم أنه سيكون أنسب اختيار لمهرجان 2021».

وتشمل المبادرات عبر الإنترنت التي أطلقتها المؤسسة منذ تدابير الإغلاق، «سلسلة الحوارات الأدبية عبر الحدود» التي حققت نجاحاً منقطع النظير.كما تم إطلاق مدونة صوتية جديدة بعنوان نادي «كتب بلا حدود»، في الشهر الماضي من قِبل المؤسسة . كما تم إطلاق مدونة صوتية جديدة بعنوان نادي «كتب بلا حدود»، في الشهر الماضي من قِبل المؤسسة.

ونظمت مؤسسة الإمارات أول ندوة عبر الإنترنت لمديري المهرجانات الأدبية، نيابة عن الرابطة العالمية للمهرجانات الأدبية، التي تضمنت جلسة نقاش تربط دبي مع مديري المهرجانات في سان فرانسيسكو، الولايات المتحدة الأمريكية؛ أوكلاند، نيوزيلندا؛ ومهرجان هاي في المملكة المتحدة، وقد اشترك في الفعالية أكثر من 80 من مديري المهرجانات الأدبية والثقافية من جميع أنحاء العالم.

هذا وقد سجل أكثر من 100 متفاعل في المبادرة التي أطلقتها المؤسسة بعنوان «كيف تصبح خبيراً في منصة زوم؟» للتعرف على كيفية الاستفادة من أفضل المنصات الرقمية الجديدة.

ومن ضمن المبادرات، أطلقت المؤسسة النسخة الإلكترونية لكتاب «غداً سأطير». إضافة إلى دورة الكتابة الإبداعية عبر الإنترنت، وقد تم بيع جميع تذاكرها في غضون أيام من الإعلان عنها.