يطيرُ الحمامُ – شعر محمود درويش

يطيرُ الحمامُ – شعر محمود درويش

يطيرُ الحمامُ

يَحُطّ الحمامُ

أعدّي لِيَ الأرضَ كي أستريحَ

فإني أحُّبّك حتى التَعَبْ…

 

صباحك فاكهةٌ للأغاني

وهذا المساءُ ذَهَبْ

ونحن لنا حين يدخل ظلٌّ إلى ظلّه في الرخامِ

وأُشْبِهُ نَفْسِيَ حين أُعلّقُ نفسي

على عُنُقٍ لا تُعَانِقُ غير الغمام

وأنتِ الهواءُ الذي يتعرّى أمامي كدمع العنَبْ

وأنت بدايةُ عائلة الموج حين تَشَبّثَ بالبرّ

حين اغتربْ

وإني أحبّك، أنتِ بدايةُ روحي، وأنت الختامُ

 

يطير الحمامُ

يَحُطّ الحمامُ

 

أنا وحبيبيَ صوتان في شَفةٍ واحدهْ

أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشاردهْ

وندخل في الحُلْمِ، لكنّهُ يَتَبَاطَأُ كي لا نراهُ

وحين ينامُ حبيبيَ أصحو لكي أحرس الحُلْمَ مما يراهُ

 

وأطردُ عنه الليالي التي عبرتْ قبل أن نلتقي

وأختارُ أيّامنا بيديّ

كما اختار لي وردة المائدهْ

فَنَمْ يا حبيبي

 

ليصعد صوتُ البحار إلى ركبتيّ

وَنَمْ يا حبيبي

لأهبط فيك وأُنقذَ حُلْمَكَ من شوكةٍ حاسدهْ

وَنَمْ يا حبيبي

عليكَ ضفائر شعري، عليك السلامُ

يطيرُ الحمامُ

يَحُطّ الحمامُ

 

محمود درويش

(1941 ـ 2008)