جائزة حمدان بن محمد للتصوير تعلن عن الفائزين بالجوائز الخاصة لموسم “الماء”

جائزة حمدان بن محمد للتصوير تعلن عن الفائزين بالجوائز الخاصة لموسم “الماء”

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بالجوائز الخاصة للدورة التاسعة للجائزة والتي كانت بعنوان “الماء”، حيث شَهِدَت هذه الدورة تقديم ثلاث فئاتٍ من الجوائز الخاصة هي “جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي” و”جائزة الشخصية / المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة” بجانب “الجائزة التقديرية” التي تُمنح للمصورين الذي ساهموا بشكلٍ إيجابيّ في صناعة التصوير الفوتوغرافي.

وقد فاز بالجائزة التقديرية للدورة التاسعة، المصور الأمريكيّ “مايكل ياماشيتا” نظراً لمؤلفاته وإسهاماته الفوتوغرافية المميّزة في مجالات التوثيق التاريخيّ لقارة آسيا ودراساته المستفيضة عنها.

أما “جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي” فقد مُنِحت للمهرجان الدولي للتصوير “اكسبوجر”، والذي يُعَدُّ بمثابة تظاهرةٍ فنيةٍ مُتجدِّدة ومؤثَّرة في مجتمعات المصورين الدولية، وقد شارك فيها أكثر من 15 ألف مشاركاً من 31 دولة.

“جائزة الشخصية الفوتوغرافية الواعدة” مُنِحَت للمصورة ” غولشان خان” من جنوب إفريقيا، أول امرأةٍ أفريقية يتمُّ تعيينها من قبل وكالة الصحافة الفرنسية (فرانس برس) وكانت واحدةً من ستة مصورين تمَّ اختيارهم للنسخة الأفريقية من برنامج World Press Photo 6×6 Talent، بجانب ترشيحها لجائزة 2019 Joop Swart. وقد نُشِرَت أعمالها في صحيفة نيويورك تايمز وواشنطن بوست ونيو برتل وجارديان ولوموند، بالإضافة لفاينانشيال تايمز، إل بايس، وول ستريت جورنال وغيرها.

المصور الأمريكيّ “مايكل ياماشيتا” قال تعقيباً على فوزه بالجائزة التقديرية: أشكركم لتكريمي بهذه الجائزة، التي أعتبرها تكريماً لمسيرتي المهنية التي تبلغ 40 عاماً، عملتُ خلالها على تسليط الضوء على الأماكن والأشخاص والثقافات التي لا يمكن رؤيتها بطريقةٍ أخرى، ومشاركة هذه الصور مع الجمهور في كل أنحاء العالم. وكمُعلِّم، كانت مهمتي هي تحفيز وإلهام المصورين الآخرين لرواية قصصهم الخاصة برؤية ومنظورٍ فريدين. أنا ممتنٌ لجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي، ليس فقط للترويج لفن التصوير الفوتوغرافي ولكن لمهمتهم في تشجيع ودعم مجموعةٍ متنوعةٍ من المصورين، لقد نجحوا في احتضان جميع المواهب والعقول الإبداعية من جميع أنحاء العالم.

وعن فوز المهرجان الدولي للتصوير “اكسبوجر” بجائزة “صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي”، أكَّدَ الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، أهمية جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي في دعم البيئة الإبداعية العالمية وترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة، كحاضنةٍ للثقافة والفنون والإبداع.

وأعرب الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي عن بالغ شكره للقائمين على جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي لاختيار المهرجان الدولي للتصوير “اكسبوجر” ضمن الفئة الفائزة بصُنَّاع المحتوى الفوتوغرافي المميز للدورة التاسعة من الجائزة التي تُشكِّلُ حافزاً للمزيد من العطاء وتعزيز التنافسية في قطاع التصوير.

المصورة ” غولشان خان” من جنوب إفريقيا، علَّقت على فوزها بجائزة “الشخصية الفوتوغرافية الواعدة” بقولها: محظوظة جداً بالفوز، ما يجعلني أشعر بقيمة فوزي أكثر هو تقديري الكبير لجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير، ذلك أني أعتبر مسابقات التصوير التي تتطلَّبُ اشتراكاً مالياً مسابقات إقصائية، لا تعكس حقيقة المواهب وقيمة أعمالهم. أتشرّفُ بالحصول على التقدير والتكريم من هذه المؤسسة التي ترعى الجميع وتزيل العوائق أمامهم للوصول للفرص العادلة. ممتنّةٌ لجائزة حمدان بن محمد وأشعر بانسجاميةٍ عالية مع الإيقاع الفكري لهذه المؤسسة الساعية لتوسيع آفاق صناعة التصوير لدعم المساعي الإنسانية النبيلة. فوزي سيقدِّمُ لي حافزاً كبيراً لمواصلة رسالتي في عملي والذي يتمحور جوهرها حول مدّ جسور التواصل الحضارية وسدّ الفجوات بين الشعوب.

 

وفي تصريحٍ له قال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: سعداء بالإعلان عن فائزينا بالجوائز الخاصة لهذه الدورة، والذين نجحوا في تقديم إسهاماتٍ فوتوغرافيةٍ ثمينة ومفيدة لكل المتعطّشين للاستزادة من بحور هذا الفن المتجدِّد كل يوم. إننا نسعى من خلال تقديم التكريم لهذه الشخصيات والمؤسسات، لتسليط الضوء على أمثلةٍ تُحتَذَى في مدى إثرائها لصناعة التصوير العالمية ودعمها للمشتغلين بها.