مؤسسة العويس الثقافية تستضيف وازن ومبخوت والرفاعي  في حلقة نقاشية افتراضية عن (عزلة الكتابة في زمن الكورونا)

مؤسسة العويس الثقافية تستضيف وازن ومبخوت والرفاعي في حلقة نقاشية افتراضية عن (عزلة الكتابة في زمن الكورونا)

تنظم مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية يوم الأربعاء 20 مايو الجاري الساعة العاشرة مساء بتوقيت الإمارات، حلقة نقاشية افتراضية بعنوان (عزلة الكتابة في زمن الكورونا) يشارك فيها كل من د. شكري المبخوت والأستاذ عبده وازن والدكتور طالب الرفاعي.

وعِبر منصة “زووم” الافتراضية يلقى المشاركون الضوء على مفهوم الكتابة في زمن الحَجر والعزلة التي فُرضت على الكاتب، وماهي تأثيراتها الفكرية والنفسية، وكيف استثمرها بعض الكتاب لخلق حالة إبداعية أعطت نصوصاً يرقى بعضها إلى مستوى الحدث الكبير الذي ضرب الكرة الأرضية بشراسة.

وكانت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية قد نظمت أكثر من حلقة نقاشية عبر منصتها الرقمية، عن الشاعر سعيد بن عتيج الهاملي شارك فيها كل من مؤيد الشيباني وإبراهيم الهاشمي، وحلقة نقاشية عن الشاعر أحمد أمين المدني شارك فيها كل من الأستاذ بلال البدور والدكتورة مريم الهاشمي والدكتور هيثم يحيى الخواجة والأستاذ إبراهيم الهاشمي.

يذكر أن المشاركين في هذه الحلقة النقاشية ينحدرون من خلفيات ثقافية وابداعية مرموقة حيث يعد الأكاديمي والروائي التونسي د. شكري المبخوت أحد ألمع الأصوات الروائية العربية فضلاً عن حمله لقب (الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية ـ بوكر) عن روايته “الطلياني”.

كما يعتبر الروائي الكويتي طالب الرفاعي أبرز الأسماء الخليجية والعربية في كتابة القصة والرواية وهو أكاديمي وإعلامي ويشغل منصب الأمين العام لجائزة (الملتقى للقصة القصيرة) وقد لاقت روايته الأخيرة “حابي” اهتماماً نقدياً وإعلامياً واسعاً.

ويشغل الشاعر والإعلامي اللبناني عبده وازن حيزاً كبيراً في الثقافة العربية فهو شاعر ومترجم وروائي وكاتب صحفي فاز بالعديد من الجوائز الأدبية، أبرزها جائزة الشيخ زايد للكتاب عن روايته “الفتى الذي أبصر لون الهواء”.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •