“ثقافي الأعلى للأسرة” بالشارقة يصدر كتاب “حديث العزلة” لـ23 أديبة

“ثقافي الأعلى للأسرة” بالشارقة يصدر كتاب “حديث العزلة” لـ23 أديبة

ضمن تجربته الثانية في التأليف الجماعي

أطلق المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، تجربته الثانية، في التأليف الجماعي لكتاب واحد، ضمن كتاب “حديث العزلة”، الذي تضمن مقالات ونصوصاً بأقلام 23 كاتبة خليجية، مع لوحات معبرة صاحبت النصوص المنشورة.

أصدر المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، كتاب “حديث العزلة” 2020، الذي يتضمن مجموعة من المقالات والنصوص بأقلام 23 كاتبة من دول مجلس التعاون الخليجي.وهذه هي التجربة الثانية، للمكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، في التأليف الجماعي لكتاب واحد، ويتحدث عن “حالة العزلة” التي نتجت عن تطبيق الإجراءات الاحترازية، لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، والتأكيد على ضرورة البقاء في المنزل.

ويتضمن الكتاب نصوصاً مستلهمة، من حالة اتفق العالم على مواجهتها، بالبقاء في البيت، حيث باحت كل كاتبة بمكنوناتها، مستفيضة في سرد شعورها ويومياتها المنزلية، مع العمل عن بعد، غارقة في بحر من التأمل والمناجاة مع الذات، فاتحة جعبتها لتخرج منها أفكاراً كانت حبيسة الماضي، وأسيرة رتم الحياة السريعة.

“بأقلامهن”، تغزلن بالعزلة، كتبن لها، وصفنها، شربن من كأسها حتى الثمالة، غزلن دثارها بسنارة واحدة، اصطدن سمكاتها بكل صبر، تربعن فوق قمة برجها العاجي، يشاهدن العالم من شاشة الجهاز، ويسردنه كأسطورة قديمة، لطائر فينيق يموت، ليبعث من رماده من جديد.

وكما يصاحب القوس الوتر، وينساب من بين الغيوم المطر، صاحبت لوحات معبرة أخاذة، لفنانات مبدعات، مقالات الكتاب، فكل خاطرة لها لوحة، سكبت من أبدعتها مشاعرها بالألوان، فجاءت لتكمل المشهد، فاتحة للمتأمل فضاءات جديدة من إبداعهن، ومصورة واقعاً سرمدياً يميط اللثام عن الدنيا الواسعة، التي تكمن بين ثنايا عقل المرأة وقلبها، لتطل الأفكار وضاءة بناءة، تعزف لحن الخلود بقيثارة ملونة، وتلخص كل تاريخ الأبجدية بلوحة وفكرة.
الشارقة 24: