وفاة الأديبة العراقية ناصرة السعدون في عمّان

وفاة الأديبة العراقية ناصرة السعدون في عمّان

توفيت يوم الجمعة 24 ابريل 2020 الروائية والكاتبة والمترجمة العراقية، ناصرة السعدون، في العاصمة الأردنية عمان، بعد صراع طويل مع المرض. ونعى عدد من المثقفين العراقيين في مواقع التواصل الاجتماعي، الروائية ناصرة عبد العزيز شبلي السعدون، التي توفيت عن 74 عاماً.

 ولدت ناصرة السعدون في قضاء الحي في محافظة واسط 1946، وحصلت على البكالوريوس بالاقتصاد في جامعة بغداد في عام 1966، ونالت الدبلوم العالي في الأدب الفرنسي عام 1970 من جامعة بواتيي. عملت في العديد من الوظائف الحكومية من بينها مدير أول للدائرة الاقتصادية في الاتحاد العربي للصناعات الغذائية، ومدير عام دار الكتب والوثائق الوطنية بوزارة الثقافة والاعلام العراقية، ورئيس تحرير جريدة بغداد أوبزرفر بالإنكليزية‏ لغاية عام 2003.

شاركت في العديد من الدراسات الاقتصادية ودراسات الجدوى في حقول نقل التكنولوجيا والصناعات الغذائية وتلوث البيئة، كما نشرت العديد من الدراسات والبحوث والتراجم في المجلات المتخصصة مثل مجلة النفط والتنمية، ومجلة الصناعة، ومجلة الصناعات الغذائية، والصحف والمجلات العراقية والعالمية، دخلت في الترجمة، ولها نحو 26 كتابا باللغة الإنكليزية.

كما شاركت في العديد من المؤتمرات والندوات وفرق العمل الاقتصادية والسياسية والأدبية والثقافية في داخل العراق وخارجه، وهي عضو في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق وعضو مؤسس لجمعية الناشرين العراقيين وعضو مؤسس لمنتدى المرأة الثقافي وعضو اتحاد الكتاب العرب.

وتمتلك السعدون سجلاً حافلاً بالإنجازات والجوائز والإصدارات في مجالات علمية وأدبية شتى؛ حيث فازت روايتها «دوامة الرحيل» بجائزة كتارا للرواية العربية فئة الروايات المنشورة في الدورة الأولى لعام 2015. وأصدرت روايات عدة من أبرزها: «لو دامت الأفيا»، عام 1986 و«ذاكرة المدارات»، عام 1989 و«أحببتك طيفاً»، عام 2003 و«دوامة الرحيل»، عام 2013.

وصدرت للراحلة أيضاً مجموعة من الكتب أهمها: «أحلام مهشمة»، ويُعنى بالمسرح، عام 2003، وكتاب «مدخل لإعداد دراسات الجدوى للمشاريع الصناعية»، عام 1987، و«الأعزل ابن خلدون يقاتل في أم المعارك» عام 1992.

وقامت السعدون بترجمة كتاب: «العالم المعروف، إدوارد ب. جونز» وكتاب «أمريكا بين الحق والباطل: تشريح القومية الأمريكية، أناتول ليفن» وكتاب «الأسد الطائر: حكايات شعبية من جنوب إفريقيا، جيمس ألبرت هونيه».