المعرفة لا توقفها الأزمات – بقلم د. حسن مدن

المعرفة لا توقفها الأزمات – بقلم د. حسن مدن

اطلعت على تقرير عن الأنشطة التي يقوم بها «مجلس شما بنت محمد للفكر والمعرفة»، المنتدى الثقافي الذي تديره الشيخة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، ومقره مدينة العين في إمارة أبوظبي، فلفتني تنوع هذه الأنشطة، وطبيعة ما يختاره المنتدى من كتب وأفلام وسواها، لتكون موضوعاً للمناقشة بين عضوات المنتدى ومرتاداته.
من تجربة سابقة لي، حين استضافني المنتدى قبل أكثر من عشرة أعوام لمناقشة كتابي «ترميم الذاكرة»، لاحظت أن الكتاب الذي يجري اختياره من قبل المجلس، تتم قراءته سلفاً من الحاضرات، وهن من المهتمات بالقراءة والمعرفة، فتأتي الأسئلة والمناقشات ثرية، وهو ما دأب عليه المجلس في أنشطته المنتظمة منذ تأسيسه عام 1997 كأول صالون أدبي من نوعه في الدولة.
لم تثنِ الظروف الراهنة التي يمّر بها العالم المجلس عن مواصلة عمله المعرفي، بل إن الشيخة شما اختارت عبارة «الباحثون عن المعرفة لا توقفهم الأزمات» شعاراً لأنشطة المنتدى في الظرف المستجد، بعد تحويلها إلى أنشطة عن بُعد، دعماً لقرارات الدولة في مواجهة الأزمة في العالم أجمع.
يضع المجلس على عاتقه مهمة «بلورة المشهد الثقافي النسوي في الإمارات بتعزيز القراءة رافداً من روافد المعرفة، وبوابة فكر للحضارات، وخدمة التنمية الثقافية المستدامة، الهادفة للارتقاء بالقدرات المعرفية والفكرية والذائقة الجمالية من خلال الاهتمام بكافة قضايا الأدب والفكر ونشر ثقافة القراءة؛ ليكون فضاء للحوار الفكري، وتعزيز الهوية الوطنية وإرساء العلاقات الاجتماعية ومدّ الجسور بين الجنسيات المختلفة».
حسب التقرير المشار إليه فإن المجلس أقام، وبنجاح وكفاءة 40 منشطاً خلال الفترة من التاسع من مارس / آذار حتى الآن، بينها الكثير من المناشط التي ناقشت كتباً جرى اختيارها بعناية. واللافت أن المجلس لا يكتفي بمناقشة أعمال روائية أو قصصية كما هو دارج في منتديات مشابهة، وإنما ينتقي أيضاً للمناقشة كتباً فكرية مهمة، أثارت عند صدورها الكثير من الاهتمام والسجال، بينها، مثلاً، «اختراع العزلة» لبول أوستر، «الكل يكذب» لسيث ستيفنر، «انتصار السعادة» لبرتراند راسل، «الحب السائل» لزيجمونت باومان، وينظم، كذلك، أمسيات شعرية إحداها كانت للشاعرة خلود المعلا.
وإضافة إلى كل هذا، نظّم المنتدى في الفترة نفسها، سلسلة من المحاضرات، بينها واحدة بعنوان: «كيف ترى مستقبل العالم بعد كورونا؟»، وفي مداخلتها قالت الشيخة شما: «إن العالم لن يعود كما كان، فالأزمة تترك أثراً كبيراً ليس في الأفراد فقط، بل تغير في الكثير رؤية العالم للحياة وفي خريطة العلاقات الإنسانية». 
جريدة الخليج