يا أبانا ! – شعر شاكر مطلق

يا أبانا ! – شعر شاكر مطلق

يا أبانا !

يا أبانا !

هل ولدنا من عَدَمْ

ثُمّ عِشْنا في سرابٍ

فوق وهمٍ ومرايا

وانتهينا في العَدَمْ؟!

آه يا مفتاح روحي

مالِكَ السّرْ القديمْ

لَوْ على الأجفان نمشي

لا نرى إلاّكَ نوراً

في سراديبِ نفوسٍ

لم تصلْ بَعْدُ القِممْ

فاتْخِذنْا – يا حبيباً-

مرةً دون حجابٍ

واجعل الشّكْ ترابا!

(……….)

يا أبانا !

يا أبانا !

وقف العصفور في الباب وغنى

عندما الخمّارُ نادى

ليلةَ ” النَّوْروِز” –

كلَّ العاشقينْ

لعشاءِ العارفينْ

فأفقنا واقتربنا

وشرِبنا ما طرُبنا

وحدهُ العصفورُ، ما زال، على الكَشّفِ

يغنّي

ينتشي دون مُدامْ

صَبَّ في كأسي دموعاً

وطوى الرأسَ ونامْ…

يا أبانا !

يا أبانا !

كُوّةُ الحانِ أضاءَتْ

بينما نحنُ نيامْ

لَمْ يَجئْ بَعدُ النَّدامى

غيرُ طير الوجد قامْ

وطوى فوقي الجناحا

هزَّني رفقاً وباحا

بأقانيم العذارى

دونَ صوتٍ أو كلامْ….